أحدث الأخبار

رئيس “الحركة القومية” التركي يحذّر من المساس بتركمان العراق

20171008_2_26166818_26609585_Web
قال رئيس حزب “الحركة القومية” التركي (معارض)، دولت باهجه لي، إن “أمن محافظة كركوك ذات الغالبية التركمانية شمالي العراق، من أمن العاصمة التركية أنقرة”.

كلام “باهجه لي” جاء خلال فعالية أقامها الحزب، اليوم الأحد، في أنقرة تحت عنوان “ملتقى محبي كركوك”، دعمًا للتركمان في كركوك التي شملها استفتاء الانفصال الباطل لإقليم شمال العراق قبل نحو أسبوعين.

وشدّد أن “أي حريق يطال مناطق التركمان، لن تنجو منه تركيا أيضًا”.

وتابع أنه “يستحيل على تركيا أن تتخلّى عن تركمان العراق الذين هم أمانة تمسّ كرامتنا، ويحملون رايتنا خارج الحدود (..) وكل من يحاول أن يمدّ يده عليهم فإننا سنقطعها ونقلب مؤامرات المتآمرين على رؤسهم”.

ودافع “باهجه لي” عن تصريحات سابقة له حول استعداد أكثر من 5 آلاف من منتسبي الحزب للانضمام إلى كفاح التركمان في كركوك والمدن التركمانية الأخرى في العراق.

وأكّد أن “حزبه يفعل ما يقول ويثبت ما يفعله للصديق والعدو بالأدلة والبراهين (..) نحن مستعدون لمواجهة الخيانة بأجسادنا، ولا نتكلم عبثًا على الإطلاق”.

وكان “باهجه لي” قال في تصريحات سابقة إن “التركمان ليسوا لوحدهم، ولن نتركهم يتعرضون لمجازر عرقية، ولن نتركهم أبداً دون وطن (..) قرارنا قطعي وموقفنا واضح وقولنا سند”.

وحول استعدادات الجيش التركي لدخول محافظة إدلب شمال غربي سوريا، ضمن اتفاق مناطق “خفص التوتر”، جدّد السياسي التركي التأكيد أن حزبه يدعم إجراءات الحكومة التركية في هذا الإطار.

وقال باهحه لي “انطلقت عملية جديدة في إدلب، ونأمل أن تكون عفرين هي المحطة التالية، والتي يجب أن تتحقق من أجل تطهير هذه المناطق من الإرهاب”.

وأشار إلى أن الانتشار التركي في إدلب جاء بناء على اتفاق أستانة، وهو يهدف إلى التصدّي للتهديدات التي تمسّ وجود تركيا عن قرب، داعيًا إلى “محاربة الخونة وطردهم من المنطقة”

واليوم الأحد، واصل الجيش التركي، تحركاته العسكرية بقضاء ريحانلي التابع لولاية هطاي، المتاخم للحدود السورية، في إطار استعداداته لدخول محافظة إدلب  السورية ضمن اتفاق مناطق “خفص التوتر”.

وأمس، أكّد وزير الخارجية مولود تشاوش أوغلو، أنّ هدف تركيا من نشر قوات في إدلب، هو “وقف الاشتباكات تماما والتمهيد للمرحلة السياسية في البلاد”.

ومنتصف سبتمبر/أيلول الماضي، أعلنت الدول الضامنة لمسار أستانة (روسيا وتركيا وإيران) توصلها إلى اتفاق على إنشاء منطقة خفض توتر في إدلب، وفقا لاتفاق موقع في مايو/أيار الماضي.

الأناضول