أحدث الأخبار

رئيس الوزراء التركي: خط “باكو- تبليسي- قارص” سيوحد ويجمع الحضارات في منطقة أوراسيا

Başbakan Binali Yıldırım - Irak Başbakanı Haydar El-İbadi

قال رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم إن خط سكة الحديد “باكو- تبليسي- قارص” الذي يعتبر الطريق الرئيسي لمشروع “طريق واحد-حزام واحد”، سيؤدي مهمة توحيد وجمع الحضارات في منطقة أوراسيا.

جاء ذلك في رسالة له قُرأت خلال حفل افتتاح خط سكة الحديد الذي يصل العاصمة الأذرية باكو بولاية قارص التركية مرورًا بالعاصمة الجورجية تبليسي، في ميناء ألات على بعد 90 كيلو متر شرق باكو، بحسب وكالة الأناضول.

واعتبر يلدريم أن افتتاح الخط يعد يومًا تاريخيًا، مشيرًا الى أنه ثمرة عمل مشترك بين تركيا وأذربيجان وجورجيا، لافتًا إلى أن خط سكة الحديد “باكو- تبليسي- قارص”، يشكل جزءًا هامًا من طريق الحديد التاريخي الممتد من الصين نحو أوروبا مرورًا بقرغيزيا، أوزبكستان، كازاخستان، تركمانستان، أذربيجان، جورجيا وتركيا.

وذكر أن وضع حجر الأساس للمشروع جرى عام 2008 في ولاية قارص بمشاركة زعماء البلدان الثلاثة، مضيفًا: “رغم الصعوبات والمعوقات التي شهدتها السنوات الاخيرة، إلا أننا وصلنا إلى نهاية سعيدة”.

وقدم يلدريم شكره لكافة الوزراء والطواقم التقنية وشركات المقاولات التي عملت في المشروع. كما شكر الرئيس رجب طيب أردوغان، ورئيس أذربيجان إلهام علييف، ورئيس وزراء جورجيا جيورجي كفيريكاشفيلي، معربًا عن ثقته بأن المشروع سيسهم بشكل هام في جلب السلام والرفاه والأخوة للمنطقة ومنطقة أوراسيا.

وكان الرئيس أردوغان قال في كلمة بوقت سابق خلال الافتتاح، إن المشروع سيربط دول آسيا الوسطى بأوروبا، وستكون قدرته الاستيعابية مليون راكب في العام، وحمولة بضائع يصل وزنها إلى 6.5 مليون طن.

وسترتفع القدرة الاستيعابية بحسب ما ذكره الرئيس التركي إلى ثلاثة ملايين مسافر و17 مليون طن من الحمولة حتى عام 2034.

وأطلق الرئيس الصيني، عام 2013، مبادرة باسم ” طريق واحد- حزام واحد”، بهدف تطوير وإنشاء طرق تجارية وممرات اقتصادية تربط أكثر من 60 دولة في آسيا وأوروبا وإفريقيا، بتكلفة 47 مليار دولار.

TRT العربية – وكالات