أحدث الأخبار

رئيس الوزراء الفلسطيني يلتقي شبانًا في غزة في إطار جولة “المصالحة”

20171004_2_26102307_26493667_Web

التقى رئيس الوزراء الفلسطيني، رامي الحمد الله، اليوم الأربعاء، العشرات من الشبان الفلسطينيين، في قطاع غزة.

وتباحث “الحمد الله”، خلال اللقاء، الذي عُقد في فندق “المشتل”، بمدينة غزة، وحضره عدد من وزراء حكومته، سبل دعم المصالحة الفلسطينية، والأزمات والمشاكل التي يعاني منها القطاع، ومشكلة البطالة وسبل تخفيفها.

وقال، خلال اللقاء: “الشباب في فلسطين أثبت نفسه بكل المجالات، وحقق إنجازات على مستوى العالم بكافة المجالات”.

وأضاف: “سيتم إنشاء بنك الإنماء والتطوير للقروض الميسرة بدون فوائد، لتسهيل العمل ومساعدة الفئات بمن فيهم الشباب”.

ولفت أن حكومته تدعم التدريب والتعليم المهني؛ بهدف القضاء على البطالة.

وبشأن المصالحة، قال الحمد الله: “عاقدون العزم على تنفيذ ما سيتم الاتفاق عليه بين الفصائل”.

وتابع: “موضوع الموظفين بغزة ليس سهلا، لكن لا يوجد أمر ليس له حل، وسيتم ذلك من خلال لجنة مختصة”.

وأضاف: “قضية كهرباء غزة ومعاناة السكان منها على رأس أولويات الحكومة، وسنعمل على إيجاد حلول قريبة لها”.

وأشار إلى أن حكومته تسعى لتشغيل محطة الكهرباء باستخدام الغاز.

وأوضح: “جرى اتفاق قبل أسابيع مع شركة يونانية لتستثمر في حقل الغاز (مارين)، قبالة سواحل قطاع غزة (..) ونتمنى أن لا نواجه عراقيل إسرائيلية”.

واكتشف حقل الغاز “مارين”، نهاية تسعينيات القرن الماضي، وظل دون تطوير أو استغلال، بسبب العراقيل الإسرائيلية.

ولفت الحمد الله، أن حكومته تعمل على إعداد خطة لإنشاء وتشغيل محطة تحلية لمياه البحر المتوسط في قطاع غزة.

ووصل رئيس الوزراء الفلسطيني إلى القطاع، الإثنين الماضي، برفقة أعضاء حكومته، في إطار مساعي تحقيق المصالحة بين السلطة الفلسطينية، برئاسة محمود عباس، وحركة حماس، التي تدير غزة منذ 2006.

وتأتي هذه التطورات في أعقاب إعلان “حماس”، في 17 سبتمبر/أيلول الماضي، حلّ اللجنة الإدارية التي شكّلتها هناك، ودعوتها الحكومة للقدوم لغزة لاستلام مهامها.

الأناضول