أحدث الأخبار

رئيس بنما يعرب عن استعداد بلاده للتعاون في التحقيقات حول بـ “الوثائق المسربة”

Juan Carlos Varela

قال الرئيس البنمي، خوان كارلوس فاريلا، إن بلاده مستعدة للتعاون مع كافة التحقيقات التي ستبدأ قريبا، عقب تسريب معلومات متعلقة بشركات “أوفشور” في بلاده، والتي عُرفت باسم “وثائق بنما” ووردت فيها أسماء شخصيات مقربة من الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين.

جاء ذلك في تصريح صحفي له بعد تسريب قرابة 11.5 مليون وثيقة تابعة لشركة المحاماة “موساك فونسيكا” ومقرها بنما، حيث أكد فاريلا أنهم لن يتسامحوا مع التطورات الأخيرة، قائلاً “مستعدون للتعاون من أجل الكشف عن الحادثة”.

من جانبه، أوضح ،رومان فونسيكا، أحد مؤسسي ” موساك فونسيكا” في حديثه لإحدى القنوات التلفزيونية المحلية، أن شركتهم غير مسؤولة أبداً عن أي أعمال غير قانونية حصلت عبر شركات “أوفشور” المفتوحة للزبائن.

تجدر الإشارة إلى أن الائتلاف الدولي للصحفيين الاستقصائيين تمكن من الوصول إلى قرابة 11.5 مليون وثيقة عائدة لشركة “موساك فونسيكا” ووزعها على وسائل إعلامية في 80 بلداً مختلفاً، حيث أشارت الوثائق التي نشرتها صحف عالمية منها ” الغارديان” البريطانية، و”سودوتش زايتونغ” الألمانية، إلى تورط عدد كبير من الشخصيات العالمية بينها 12 رئيس دولة، و143 سياسي بأعمال غير قانونية مثل التهرب الضريبي، وتبيض أموال عبر شركات “أوفشور”. وأطلق اسم ” وثائق بنما” على تلك التسريبات التي تعد الأكبر حتى اليوم.

وكانت صحيفة الغارديان البريطانية، ذكرت أن الموسيقي “سيرغي رولدوغين” الصديق المقرب من الرئيس الروسي فلاديمر بوتين، وعدد  كبير آخر تهربوا من الضرائب عبر حسابات  “أوفشور”.

 وشركات” أو مصارف أوفشور هي مؤسسات واقعة خارج بلد إقامة المُودع، وتكون غالبًا في بلدان ذات ضرائب منخفضة أو مؤسسات مالية لا تخضع للرقابة الدولية.

الأناضول