أحدث الأخبار

“رايتس ووتش” تدعو السيسي لإدانه تصريحات وزير العدل الداعية لقتل الإخوان

الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي
الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي

قالت منظمة هيومن رايتس ووتش، الإثنين، في خطاب إلى الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، إن عليه إدانة التصريحات التلفزيونية الصادرة مؤخرا عن وزير العدل في حكومته “والتي يبدو أنها تدعو إلى قتل جماعي لأنصار جماعة الإخوان المسلمين”.

وكان وزير العدل، أحمد الزند، المعين في 20 مايو/أيار 2015، قد قال خلال برنامج إخباري متلفز، في 28 يناير/كانون الثاني 2016، إنه “لن تنطفئ ناره إلا إذا قتل 10 آلاف من الإخوان، مقابل كل فرد سقط من القوات المُسلحة”، وفق بيان المنظمة الدولية.

وأضافت المنظمة، في البيان، أن “على الرئيس السيسي أن يؤكد بوضوح، أن حكومته ستحاكم كل من يرتكب أو يأمر أو يساعد على قتل أو ارتكاب أي جرائم أخرى بحق أعضاء الإخوان، أو أي تنظيم آخر، بسبب الانتماء السياسي أو الفكري، وعلى الحكومة المصرية منع الآخرين بالقوة عن التورط في خطاب كراهية”.

وقالت سارة ليا ويتسن، المديرة التنفيذية لقسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بالمنظمة الدولية “يظهر مدى تخلي بعض أعضاء الحكومة المصرية عن احترام العدل، حين يخرج مسؤول حكومي رفيع المستوى مُكلف بمراقبة سيادة القانون في التلفزيون، ويبدو أنه يُشجع على قتل الخصوم السياسيين، وتشير حقيقة قيام قوات الأمن المصرية بارتكاب عمليات قتل جماعي بحق مؤيدي الإخوان المسلمين – مع اصدار قضاة مئات الأحكام بالإعدام في مُحاكمات جماعية – إلا أن تهديدات وزير العدل أحمد الزند حقيقية للغاية”.

وأضافت ويتسن “إذا كان السيسي جادا بشأن السماح للإخوان المسلمين بالتواجد في مصر، فعليه أن يرفض بوضوح وعلنا تهديد وزير العدل الخطير، إن حكومة يدعو وزير العدل فيها إلى القتل الجماعي للخصوم السياسيين أخذا بالثأر هي حكومة تفتقر إلى العدل”.

ومنذ إطاحة الجيش بمحمد مرسي، أول رئيس مصري مُنتخب بحرية، والعضو السابق بجماعة الإخوان، في يوليو/تموز 2013، أصدر قضاة مصريون آلاف الأحكام القضائية بحق أعضاء الجماعة، اعتمدت بعضها على أدلة غير كافية أو دون أدلة، عقب مُحاكمات جماعية، من بينها مئات أحكام الإعدام التي لا تزال في مرحلة الاستئناف.

ونفذت قوات الأمن، في يوليو/تموز، وأغسطس/آب 2013، عمليات قتل جماعي بحق مؤيدي مرسي وأعضاء جماعة الإخوان، أسفرت عن مقتل 1150 شخصًا، في حين لم تُحمِل مصر أي مسؤول أو عنصر من قوات الأمن المسؤولية عن هذه الجرائم المُحتملة ضد الإنسانية، وفق البيان السابق.

وكالة الأناضول