أحدث الأخبار

رحلات المناطيد في”كبادوكيا” التركية..هل جربتها من قبل؟

20160526_2_16913446_10442313_Web

تعد منطقة “كبادوكيا” الواقعة وسط تركيا، أحد أهم المعالم السياحية التاريخية، إذ تتمتع بمنظر جمالي طبيعي خلاب، يلفت الناظرين والزائرين.

وتعتبر منطقة كبادوكيا والمعروفة بالأرض الساحرة في تركيا، منطقة سياحية ذات شهرة عالمية، حيث يوجد فيها الكثير من المشاهد الجيولوجية والتاريخية والحضارية الفريدة.

20160526_2_16913446_10442312_Web

وتتميز المنطقة بشتائها الدافئ وصيفها البارد والأشكال الحجرية الرائعة، كما تعتبر الأرض، آهلة بالسكان منذ العصر الحجري فيحدها من الشمال، “نهر الكزلرمك” ومن الشرق “الحصار الأخضر” ومن الجنوب “جبال حسن ومالاندز” ومن الغرب مدينة “أك صاريا” ومن الشمال الغربي مدينة “كير شهير”، وإلى الجنوب الغربي من المدينة الكبرى مدينة قيصري.

20160526_2_16913446_10442317_Web

وتقدُم أفواج السياح إلى المنطقة، لزيارة موقع جيفيزلي التاريخي، داخل قلعة أوتش حصار “Uçhisar”، الأكثر زيارة بين آثار المنطقة، والمعروفة عالميًا بأول ناطحة سحاب طبيعية، في جولاتهم السياحية بالمنطقة.

هذا وتكتسب رحلات المناطيد في المنطقة شعبية عالية، وهي من الأنشطة التي تجتذب السياح في “كبادوكيا” حيث تتيح للزوار التمتع بمشاهدة المعالم المميزة للمكان من فوق.

20160526_2_16913446_10442304_Web

كما يمارس السياح أنشطة الترحال في كل من وادي إهلارا ووادي الدير (غوزليورت) وأورغوپ وغوريم.

وتشتهر الأرض أيضا بوادي الحب، وأطلق عليه الاسم نظراً لعدد السياح الكبير الذين يتوافدون على هذا الوادي سنوياً،  حيث يتميز بالأعمدة الحجرية مدببة الرأس، بالإضافة إلى المناظر الطبيعية الخلابة المنتشرة بين الأعمدة المذهلة.

20160526_2_16913446_10442315_Web

ومن أجمل الظواهر الطبيعية في المنطقة، ظاهرة المداخن الجبلية الطبيعية، التي تبهر زائريها والخلابة التي تبهر الأنظار، فهنالك مناظر طبيعية تقف الكلمات عاجزة عن وصفها تزيد من جمالها، القلاع التاريخية والأعمدة الحجرية التي تسمى ب “الأعمدة الساحرة” المنتصبة منذ مئات السنين.

وتشكلت الصخور الرسوبية في البحيرات والمجاري المائية ورواسب البرقعان “Ignimbrite” التي انفجرت من البراكين القديمة قبل حوالي 3 إلى 9 ملايين سنة مضت، خلال الفترة المتأخرة من الفترة الميوسينية والفترة بليوسينية تحت كبادوكيا.

20160526_2_16913446_10442320_Web

وتحفل كابادوكيا بالبيوت، والكنائس، التي نحتتها الشعوب القديمة في الصخر، وبقيت شاهدة على حضارة عصرها.

أما صخور كبادوكيا بالقرب من غوريم فقد تآكلت لتصبح مئات من الأعمدة العجيبة في أشكال المنارات، وقد نحت الناس الذين استوطنوا قلب كبادوكيا لأنفسهم البيوت والكنائس والأديرة من رواسب الطوفة البركانية الخفيفة.

20160526_2_16913446_10442309_Web

وقد أصبحت غوريم مركزاً رهبانياً ما بين عامي 300-1200 م.

وتستعرض البيوت والكنائس المحفورة في الصخور الموجودة في وادي “أوزن دير” ووادي “باغل دير” ووادي “زمي”، تاريخ المنطقة للزائرين.

اعداد : نافع الشتيوي- TRT العربية