أحدث الأخبار

رهف..طفلة سورية تقترب من الموت نتيجة الحصار على غوطة دمشق

20171030_2_26573896_27329007_Web

مع أن عمر الطفلة السورية رهف حوا لا يتجاوز الثماني سنوات، إلا أنها باتت أشبه بهيكل عظمي، بملامح تنذر بموت وشيك، جراء تضييق الحصار على مدينتها غوطة دمشق.

في هذه المدينة التي تنوء، منذ 5 سنوات، تحت حصار النظام، تلاشت ملامح الحياة تدريجيا، لتندثر بمرور الوقت، تاركة أفواه الأطفال دون طعام ودواء.

رهف، واحدة من آلاف الأطفال الذين يعانون من عدم توفر الغذاء والدواء، جراء هذا الحصار، فكان أن توفي البعض منهم، فيما ينتظر البعض الآخر مصيرا لا يختلف عن سابقه إلا في تلك التفاصيل الدقيقة الفاصلة بين الحياة والموت.

ما يفاقم من المعاناة الانسانية في الغوطة الشرقية هو وقوف الآباء والأمهات عاجزين عن وقف آلام أطفالهم، وعن كسر رحلتهم الحزينة نحو الموت جوعا ومرضا.

وكغيرها من الأمهات بالمدينة، تقف أم رهف عاجزة أمام معاناة ابنتها، غير قادرة على تقديم طعام يسكن جوعها أو دواء يخفت وهج الآلم بداخلها.

ففي ظل ضعف وعجز الإمكانيات الطبية في الغوطة حتى عن مواجهة الأمراض العادية، تتواصل معاناة رهف المصابة بمرض دماغي، حيث تنتابها نوبات اختلاج عصبية بشكل مستمر.

حالة مرضية مستعصية تجعل الطفلة بحاجة لأطباء مختصين ومستشفيات مجهزة بالمعدات اللازمة للتعامل مع مثل هذه الأمراض.

20171030_2_26573896_27329009_Web

بداية رحلة رهف مع المرض

بنبرة متقطعة من كثرة البكاء والنحيب، روت أم رهف لوكالة الأناضول رحلة ابنتها مع المرض، لتفاقم معاناتها التي بدأت بفقدانها زوجها الذي قتله النظام السوري في 2013.

فقبل 4 سنوات فقدت أم رهف زوجها الناشط حينها في إدخال المساعدات للمنطقة، لتفقد بموته سندها في الحياة، قبل أن تتفاقم معاناتها حين بدأت رفوف منزلها تفقد الطعام تدريجيا.

أم رهف قالت إن مرض ابنتها بدأ بعد نجاتها من قصف للنظام على منزلها، أودى بحياة شقيقتها الكبرى بتول وجدتها وخالها.

وقع الصدمة كان قاسيا على الجميع، غير أنه كان أقسى على رهف التي بدأت حالتها النفسية تسوء إلى أن وصلت على ماهي عليه اليوم.

وبمضي فترة على القصف المذكور، بدأت رهف تمشي بصعوبة، قبل أن تصاب بحالات غيبوبة في حال مشت لمسافات طويلة، ثم أصبحت تنتابها نوبات عصبية.

بادرت أم رهف بحمل ابنتها إلى مستشفيات المنطقة، غير أن الأطباء عجزوا عن تشخيص حالتها بسبب عدم توفر الإمكانيات الطبية.

وتابعت أم رهف تستعرض رحلة ابنتها مع المرض قائلة: “طلب الأطباء مني تحاليل وصورا للجسم، إلا أنها لم تكن متوفرة في الغوطة، لذلك لم يكن بالإمكان توصيف الحالة بشكل دقيق».

في النهاية، أخبرها الأطباء أن رهف ممكن أن تفارق الحياة في أي لحظة.

ووفق أم رهف، فإن حصار النظام على الغوطة تزامن مع تردي حالة رهف الصحية.

20171030_2_26573896_27329010_Web

خذلان

رغم أن الأطباء أوصوا بشدة على ضرورة أن تحصل رهف على غذاء جيد حتى لا تسوء حالتها أكثر، إلا أنها والدتها عجزت عن تأمين ذلك. ولفتت أم رهف أنها عاجزة عن تأمين بعض الغذاء الجيد لابنتها، على إطعام ابنتها سوى الخبز واللبن، وأحياناً كثيرة لم تكن تجد حتى الخبز واللبن.

وجراء عدم توفر الغذاء، أضحت رهف عبارة عن جلد وعظم، فقبل عامين، كانت تزن 35 كيلو غرام، في حين لا يتجاوز وزنها حاليا الـ 10 كيلو غرامات. كما كانت رهف في السابق قادرة على مناداة أمها حين تنتابها النوبات العصبية، أما الآن فهي لا تعرف أمها وتكتفي بالصراخ.

وتابعت: «تقبلت استشهاد  ابنتي الكبرى بتول، واحتسبتها عند الله، أما رهف فهي تموت أمامي في كل لحظة وكل ساعة».

وأعربت عن شوقها لرهف قبل أن تتحول إلى جسد ملقى على فراش، وهي التي كانت تنبض حياة وكثيرة الحركة.

وختمت أم رهف حديثها بأنها لن توجه نداءاً لأحد، لأن الجميع خذلوا أهل الغوطة.

وتابعت: «أنا خرجت وتكلمت لكن  يوجد الآلاف من العائلات التي تصارع الجوع والأمراض في الغوطة لا يخرجون ولا يتكلمون».

ويعيش نحو 400 ألف مدني في الغوطة ظروفا إنسانية صعبة للغاية، بعد أن ضيق النظام مؤخراً الحصار المفروض على غوطة دمشق الشرقية. وأحكم النظام قبضته على طريق تهريب المواد الغذائية إلى الغوطة، ومنع بعض الوسطاء المحليين من إدخال أي مواد غذائية إلى المنطقة. وقبل أيام، توفي رضيعان في الغوطة بسبب سوء التغذية الناجم عن الحصار المفروض على المنطقة.

20171030_2_26573896_27329011_Web

TRT العربية – وكالات