أحدث الأخبار

سعادة الطبيعة .. مقاول تركي يتخلص من ضجيج المدينة بتربية الأغنام

سعادة الطبيعة .. مقاول تركي يتخلص من ضجيج المدينة بتربية الأغنام
سعادة الطبيعة .. مقاول تركي يتخلص من ضجيج المدينة بتربية الأغنام

دفع ضجيج المدينة، المواطن التركي، سعاد قره قاش (61 عاما) إلى التخلي عن العيش فيها والاستقرار في قرية، ليبدأ فيها بممارسة تربية أغنام من نوع رومانوف المعروف بكثرة التناسل قبل أن تتحول هوايته إلى باب رزق ويصبح هو تاجر أغنام يبيعها لكل أنحاء البلاد.

20171101_2_26610792_27386538_Web

وقره قاش متزوج وهو أب لولدين، كان يعمل مقاولا في ولاية زونغولداق، لكنه قرر قبل 6 أعوام مغادرة المدينة والعيش في قرية “يوقاري إحسانية” ببلدة “سالتوكوفا” بالولاية الواقعة شمال غربي تركيا.

وبنى قره قاش بيتا ومزرعة لتربية الخراف على مساحة 35 دونما في قريته، ولم تمض 6 أعوام على ممارسة هوايته إلا وكان من أكبر مربي المواشي في البلاد، حيث يمتلك حاليًا 500 خروفًا من النوع المذكور، يصل سعر الواحد منه الى 2500 ليرة تركية (660 دولار).

وتصل واردات مبيعات قره قاش من الخراف كل عام حوالي 400 ألف ليرة تركية (105 ألف دولار).

20171101_2_26610792_27386537_Web

وفي حديث لوكالة الأناضول، قال قره قاش، إنه كان يرغب منذ طفولته بتربية الأغنام، إن “هناك فرق بين رعي الأغنام في القرية وتربيتها. أجريت دراسة واسعة حول أغنام رومانوف. ولقد مضى 6 أعوام على بدئي في تربية هذا النوع”.

وأضاف أن أغنام رومانوف تنجب مرتين أو ثلاث مرات كل عام، وفي كل مرة تنجب 2-3 وحتى 4 أحمال، مشيرا إلى أن تربية الأغنام تحتاج إلى صبر، وكلما زاد الاهتمام بها كان مردودها أكبر.

ولفت قره قاش إلى أن العديد من أصدقائه يرغبون أن يعيشوا حياة مثله، مؤكدا أنهم يقولون له دائما “نحن أيضا نرغب بشراء منزل في القرية والقيام بهكذا عمل”.

20171101_2_26610792_27386534_Web

TRT العربة – وكالات