أحدث الأخبار

شرطة الاحتلال تغلق الطرق “وسط القدس”‎ لمنع وصول المصلين إلى “المسجد الأقصى”

Palestinians react as a stun grenade explodes at the compound known to Muslims as Noble Sanctuary and to Jews as Temple Mount, after Israel removed all security measures it had installed at the compound
فرضت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، مساء الخميس، إجراءات وقيود جديدة وسط مدينة القدس، حيث أغلقت جميع الشوارع والطرق لمنع المصلين من الوصول إلى المسجد الأقصى، حسب شهود عيان.
وأفاد الشهود بأن شرطة الاحتلال أغلقت بحواجز حديدية الشوارع والطرق في مناطق “باب العامود”، و”باب الساهرة” و”شارع صلاح الدين” وسط القدس، بهدف منع المصلين من الوصول إلى “الأقصى”.وأشار الشهود إلى أن الشرطة أطلقت قنابل الغاز والصوت على المصلين في منطقة باب “حطة”، كما اعتقلت شابًا هناك (لم يحددوا هويته).

وأعلن الهلال الأحمر الفلسطيني، أن 96 فلسطينيًا أصيبوا، جراء اعتداء الاحتلال على المصلين قرب “بابي حطة”، و”الأسباط” في المسجد الأقصى.

وأوضح الهلال الأحمر أن الإصابات تنوعت ما بين “اعتداء بالضرب أدت إلى كسور وإصابات بالرصاص المطاطي، وإصابات بغاز الفلفل وإصابات بقنابل الصوت”.

كان آلاف الفلسطينيين قد توافدوا إلى داخل المسجد الأقصى، مساء الخميس، من جميع بواباته، بعد 12 يومًا من رفضهم الدخول، رفضًا لإجراءات الاحتلال.

وأزالت الشرطة، في وقت سابق اليوم، حواجز حديدية وضعتها قبل أيام في منطقة “باب الأسباط”، وذلك بعد أن أزالت، الثلاثاء الماضي، بوابات التفتيش الإلكترونية.

بهذه التطورات عاد الوضع في محيط المسجد إلى ما كان عليه قبل الرابع عشر من يوليو/تموز، وفق ما صرحت به، اليوم، متحدثة باسم الشرطة الإسرائيلية، لوبا السمري.

وعلى مدار تلك الفترة قمعت الشرطة الإسرائيلية تظاهرات فلسطينية عديدة رافضة لتقييد الدخول إلى المسجد، وتسببت المواجهات في استشهاد أربعة فلسطينيين ومقتل ثلاثة إسرائيليين.

الأناضول