أحدث الأخبار

صور | آفال مبارك محمد..غاني يدرس التمريض ويحكم في ملاعب تركيا

أكّد محمد أنه لم يواجه صعوبة في التواصل مع اللاعبين أثناء إدارته للمباريات، وأنه يتفاهم معهم باللغة التركية، ولا يكترث لبعض الاعتراضات التي تصدر من اللاعبين على قراراته.
أكّد محمد أنه لم يواجه صعوبة في التواصل مع اللاعبين أثناء إدارته للمباريات، وأنه يتفاهم معهم باللغة التركية، ولا يكترث لبعض الاعتراضات التي تصدر من اللاعبين على قراراته.

قام الغاني “آفال مبارك محمد”، الذي جاء إلى تركيا عام 2013 ليدرس التمريض في جامعة أبانت “عزّت بايصال” بولاية بولو غربي البلاد، بتعلّم فنون التحكيم في لعبة كرة القدم، ليمارسها بشكل فعلي.

وأعرب محمد عن أمله في أن يأتي يوم يكون فيه الحكم الغاني المحبوب في تركيا، مشيراً في هذا السياق إلى رغبته في البقاء بتركيا، وممارسة التحكيم فيها. وفقًالما ذكره في حواره مع وكالة الأناضول.

وأضاف متحدثًا عن تركيا “إنني أول طالب غاني يدرس في ولاية بولو التركية، ولأنّ أصدقائي لا يعرفون هذه المدينة، فإنني أروي لهم جمالها وميزاتها التي لا تحصى، ولهذا فإنّ زملائي أصبحوا ينادونني باسم هذه المدينة”.

وأشار محمد أنه كان مولعاً بلعبة كرة القدم قبل مجيئه إلى تركيا، وأنه واصل ممارسة اللعبة بعد قدومه إلى تركيا أيضاً، وتعرّف على عدد من الحكّام خلال الفترة الماضية.

وقدّم محمد طلباً رسمياً إلى الاتحاد التركي لكرة القدم، لممارسة التحكيم بشكل رسمي، وتمّ تعيينه حكماً في المباريات التي تُقام في ولاية بولو.

وتابع قائلاً: “منذ العام الماضي، وأنا أمارس التحكيم بشكل رسمي، ولكوني أجنبي فقد استغرقت الإجراءات القانونية فترة طويلة، لكنني الآن أقوم بعملي بشكل رسمي ودون عوائق قانونية”.

وقال محمد إنه سيبقى في تركيا بعد إتمام تحصيله العلمي، لعدة سنوات، كي يمارس مهنة التحكيم لأطول فترة ممكنة، مشيراً في هذا السياق إلى أنّ مثله الأعلى هو الحكم الإيطالي الشهير بيير لويجي كولينا.

وأوصى محمد الطلاب الأفارقة بالتوجه نحو تركيا وإكمال تحصيلهم العلمي في جامعاتها، مبيناً أنّ الشعب التركي محب للأجانب، ويقدّم ما بوسعه من مساعدات للطلبة.

وختم محمد بالقول: “أتيت إلى تركيا من أجل إكمال مسيرتي العلمية، وشعرت منذ اليوم الأول من قدومي إلى هنا، وكأنني في بلدي، فالبعض يصدر أحكاما مسبقة بحق تركيا، ويشيع بأنها ليست جيدة، ولكن سرعان ما تتغير نظرتهم تجاهها عندما يزورونها، تركيا بلد جميل، وأنا سعيد جداً لأنني هنا”.

20171113_2_26841654_27774149_Web

20171113_2_26841654_27774150_Web

 

 

 

 

 

 

20171113_2_26841654_27774151_Web

20171113_2_26841654_27774152_Web

20171113_2_26841654_27774153_Web

20171113_2_26841654_27774154_Web

20171113_2_26841654_27774155_Web 20171113_2_26841654_27774156_Web 20171113_2_26841654_27774157_Web

TRT العربية – وكالات