أحدث الأخبار

صيادو الأسماك بغزة: توسعة المجال البحري بـ9 أميال بحرية لا تكفي

صيادو الأسماك بغزة: توسعة المجال البحري بـ9 أميال بحرية لا تكفي
صيادو الأسماك بغزة: توسعة المجال البحري بـ9 أميال بحرية لا تكفي

في كل مرة تعلن فيها السلطات الإسرائيلية عن توسعة المجال البحري الخاص بصيد الأسماك في قطاع غزة، يشعر الصيادون بفرحة ممزوجة بالحزن.

20171019_2_26375598_26961713_Web

فهذه التوسعة “المؤقتة” التي تسمح بها السلطات الإسرائيلية لمدة محدودة، “غير مجدية”، إذ لا يتمكنون، وفق تأكيدهم، من اصطياد كميات وفيرة من الأسماك.

ويطالب الصيادون السلطات الإسرائيلية بالسماح لهم بالصيد لمسافة 20 ميلا بحريا، وهو ما تنص عليه اتفاقيات أوسلو للسلام، الموقعة بين منظمة التحرير الفلسطينية وإسرائيل عام 1993 .

وتنص اتفاقية أوسلو (معاهدة السلام الموقعة عام 1993)، وما تبعها من بروتوكولات اقتصادية، على حق صيادي الأسماك في قطاع غزة، بالإبحار لمسافة 20 ميلاً، في البحر الأبيض المتوسط، بهدف صيد الأسماك، إلا أن ذلك لم ينفذ منذ عقد ونصف العقد.

لكن إسرائيل لا تسمح لهم بالصيد، إلا ضمن مجال بحري لا يتجاوز 6 أميال بحرية، وتمدها إلى 9 لفترات محدودة فقط.

وسمح الجيش الإسرائيلي للصيادين بدءا من أمس، بالإبحار لمسافة 9 أميال، لمدة تنتهي مع بداية ديسمبر/كانون أول القادم.

ويقول الصياد الفلسطيني، حسين عبيد (40 عام) “9 أميال بحرية غير مجدية لصيد كميات كبيرة من الأسماك”.

وأضاف “كميات الأسماك الوفيرة و ذات الحجم الكبير توجد في المناطق الصخرية ما بعد 20 ميلا بحريا وتلك المنطقة يحظر دخولها من قبل البحرية الإسرائيلية”.

ولفت إلى أن إسرائيل سمحت فقط بالإبحار لمسافة 9 أميال في المناطق الجنوبية للقطاع، التي لا تتسم بوفرة الأسماك، حيث أن المناطق الشمالية وفيرة الأسماك بقيت على ما هي عليه، وهي 6 أميال”.

وانطلق الصيادون في رحلتهم البحرية مساء أمس، من منطقة وادي غزة (وسط القطاع) وحتى الحدود المصرية (جنوب)، ولم تسمح إسرائيل للصيادين بالإبحار في الشواطئ الشمالية.

ويأمل عبيد، أن تسمح السلطات الإسرائيلية للصيادين باجتياز مسافة 20 ميلا بحريا، كي يتمكنوا من الحصول على صيد وفير.

20171019_2_26375598_26961714_Web
من جانبه قال الصياد، مدحت بكر (45 عام) إن الظروف المعيشية التي يحياها الصيادون، بالغة السوء.

وأضاف “نريد العمل بحرية كباقي صيادي العالم. الأوضاع المعيشية صعبة وهناك المئات من الصيادين يرغبون بترك مهنة السمك؛ بسبب الممارسات الإسرائيلية بحقهم”.

وتابع بكر “ما تم اصطياده أمس، كمية قليلة من الأسماك و صغيرة الحجم”. وطالب السلطات الإسرائيلية بالسماح لهم بالصيد في مسافة 20 ميلا بحريا بحسب ما نصت عليه اتفاقية أوسلو للسلام.

وبحسب نقابة الصيادين في القطاع، فإن نحو 4 آلاف صياد يعيلون أكثر من 50 ألف فرد، يعملون بشكل شبه يومي على صيد الأسماك.

وتقول النقابة إن مهنة الصيد، تراجعت بشكل غير مسبوق، نتيجة لانخفاض حجم الصيد اليومي لمئات الصيادين، بسبب القيود التي تفرضها إسرائيل على المساحات التي يسمح لهم بالصيد فيها.

20171019_2_26375598_26961716_Web

وكالة الأناضول