أحدث الأخبار

علييف: قوة الإرادة وراء إنجاز خط حديد “باكو- تبليسي- قارص”

خط سكة حديد باكو- تبليسي- قارص ستكون قدرته الاستيعابية مليون مسافر في العام، وحمولة بضائع تصل وزنها إلى 6.5 مليون طن
خط سكة حديد باكو- تبليسي- قارص ستكون قدرته الاستيعابية مليون مسافر في العام، وحمولة بضائع تصل وزنها إلى 6.5 مليون طن
قال الرئيس الأذري إلهام علييف اليوم الاثنين، إنّ مشروع خط سكة الحديد الذي يربط بين باكو وتبليسي وقارص، تمّ إنجازه بفضل الإرادة القوية الموجودة لدى أذربيجان وجورجيا وتركيا.

وأوضح علييف في حفل افتتاح خط سكة الحديد باكو- تبليسي- قارص، في ميناء ألات شرق العاصمة الأذرية باكو، أنّ الدول الثلاثة أظهرت للجميع أنّ بإمكانها فعل كل شيء، عندما تتوفر الإرادة المطلوبة، مشيرًا، بحسب وكالة الأناضول، إلى أنّ بعض الأطراف لم تكن تؤمن بأنّ المشروع سينتهي ويدخل حيز الاستخدام.

وأضاف أنّ الدول الثلاث المذكورة ستواصل التعاون خلال الفترة القادمة، وأنّ مشروع خط سكة الحديد باكو- تبليسي- قارص، سيساهم في زيادة المشاريع الاقتصادية المشتركة بين أنقرة وتبليسي وباكو، قائلاً: “خط سكة الحديد باكو- تبليسي- قارص، سيكون الطريق الآمن والأقصر الذي يربط بين القارتين الأسيوية والأوروبية، ففي المرحلة الأولى سيتم نقل 5 ملايين طن من البضائع عبر هذا الخط، وفيما بعد 17 مليون طن، فهذا الخط سيكون من أهم الخطوط في خريطة مواصلات القارة الأسيوية”.

كما ذكر الرئيس الأذري أنّ الخط الجديد سيساهم في رفع حجم التبادل التجاري بين الدول التي يمر منها، وسيعزز فرص التعاون في مجالات عدة أهمها السياحة.

من جانبه شدد رئيس الوزراء الجورجي جيورجي كفيريكاشفيلي على أهمية مشروع خط سكة الحديد باكو- تبليسي- قارص بالنسبة للدول الثلاث وللمنطقة برمتها، لافتًا إلى أنّ المشاركة الرسمية الواسعة في حفل الافتتاح، تدل على أهمية المشروع، الذي وصفه بالجسر الرابط بين القارتين الأسيوية والأوروبية، قائلاً: “هذا المشروع سيكون بمثابة عامل ربط بين العديد من الاقتصادات العالمية، كما أنه سيساهم في تقريب الشعوب مع بعضها البعض، فضلًا عن مساهمته إيجاباً في نمو المنطقة وتطورها”.

بدوره قال رئيس الوزراء الكازاخي باقيتجان ساغينتاييف، إنّ بلاده كانت من أوائل الدول الداعمة لمشروع خط سكة حديد باكو- تبليسي- قارص، مشيراً إلى أنّ الدعم الصيني أيضاً، زاد من أهمية المشروع. وأردف قائلاً: “خلال السنوات التسع الأخيرة، أنجزنا استثمارات كبيرة في مجال المواصلات، فقد جددنا العديد من الطرق الدولية وحدّثنا ميناء أكتاو، ومشروع خط حديد باكو- تبليسي- قارص، سيزيد من أهمية كازاخستان في منطقة بحر قزوين”.

أما رئيس الوزراء الأوزبكي عبد الله أريبوف، فقد أكّد بأنّ خط باكو- تبليسي- قارص، سيساهم في نشر منتجات دول وسط آسيا إلى مناطق واسعة حول العالم، معربًا عن ثقته بأنّ المشروع الجديد سيجلب المزيد من الرخاء إلى المنطقة، وسيساهم في رفع حجم التبادل التجاري بين البلدان.

TRT العربية – وكالات