أحدث الأخبار

“عمران”.. طفل سوري تقاضي نظراته ودماؤه العالم

Capture

تدولت مواقع التواصل الاجتماعي صورا مؤثرة لطفل سوري، يدعى “عمران” يبلغ من العمر 5 سنوات، وكان ضحية القصف الروسي السوري على الأحياء الشرقية لمدينة حلب.

وبدا عمران في الصور، التي نقلها مركز حلب الإعلامي، صامتا، بنظرات متألمة كأنها تقاضي العالم على الدمار الذي أتى على مدينته، وذهب ضحيته أفراد من عائلته.

عمران، 5 سنوات
عمران، 5 سنوات

وفي صور أخرى، التي تم التقاطها بعد إسعاف عمران من بين الركام، يظهر الظفل وهو يتفحص الدماء على يديه، بينما يجلس في هدوء  غير المصدق لكل ما يجري حوله.

14030815_1569235526715230_436910315_n

وصاحبت الصور مقاطع فيديو للقصف الروسي السوري على مدينة حلب.

جدير بالذكر أنه في 6 أغسطس/آب الجاري، أعلنت قوات المعارضة السورية تمكنها من فك الحصار المفروض من قبل قوات النظام السوري، على الأحياء الخاضعة لسيطرتها في مدينة حلب، وعقب ذلك كثف النظام  المدعوم من روسيا غاراته على المدينة ومدن أخرى في شمال سوريا.

وفي 10 أغسطس/ آب الجاري، أعلنت وزارة الدفاع الروسية أنها ستوقف “جميع العمليات العسكرية والضربات الجوية وضربات المدفعية” في حلب لمدة 3 ساعات يوميا، لكن حالة القتل اليومي والمجازر التي تتركيها الطائرات الروسية في مدينة حلب نسفت كل التصريحات الروسية، وأثبتت أن روسيا ماضية في تنفيذ مخططاتها والنظام السوري للقضاء على مدينة حلب، ومحاولة صناعة واقع جديد يفيد في تثبيت أركان هذا النظام.

ويعاني سكان مدينة حلب الذين فك عنهم الحصار من القصف الروسي بشكل يومي، فصورة الطفل عمران هي جزء يسير من المآسي الذي تتركه الصواريح الروسية في المدينة بين ركام البيوت المتهدمة على رؤوس المدنيين. حتى أن الجهود التي يبذلها أفراد وطواقم الدفاع المدني في المدينة لم تعد قادرة على تضميد جراح المدنيين، مما ينذر بواقع خطير خلال الفترة القصيرة المقبلة في حال استمر انتقام النظام وروسيا من مئات آلاف المدنيين، وذلك بعد التراجع الذي شهدته قوات النظام والمليشيات المحاربة معه.

TRT العربية