أحدث الأخبار

قيادي تركي معارض: هدف “غصن الزيتون” الأمن والسلام في سوريا

20180204_2_28509362_30449542_Web

قال زعيم حزب “الحركة القومية” التركي (معارض)، دولت باهجة لي، إن الهدف الرئيسي لعملية غصن الزيتون هو تحقيق الأمن والسلام في سوريا وإعادة الأراضي السورية لأصحابها الحقيقيين”.

جاء ذلك في كلمة ألقاها خلال مراسم افتتاح وإطلاق مجموعة من المشاريع الخدمية في ولاية “مرسين” جنوبي تركيا.

وأشار “باهجة لي” إلى ضرورة أن تشمل عملية تطهير الحدود التي انطلقت من عفرين، منطقة منبج أيضًا في المرحلة الأولى، ومن ثم المناطق الأخرى، مبينًا أن ذلك “سيتحقق إن شاء الله”.

واستنكر بشدّة استمرار بعض الدول التي تدعي بأنها حليفة لتركيا، في دعم تنظيم “ب ي د/ بي كا كا” الإرهابي بهدف إكسابه الشرعية، بذريعة الحرب ضد تنظيم “داعش”.

واعتبر أن “القوى العالمية خططت لتفعيل مشروع كردستان المزعومة المكونة من 4 أجزاء، وبدأت ذلك باحتلال العراق، ثم حاولت التوسّع من خلال الأزمة السورية”.

وشدّد باهجة لي على أن “الهدف كان تقسيم كل من العراق وسوريا وإيران وتركيا، وأن الولايات المتحدة وقف في صف التنظيمات الإرهابية بطريقة غير مسؤولة ومسيئة”.

وأضاف أن “الولايات المتحدة هددت الاستقرار والأمن الإقليمي بهدف فتح حزام إرهابي لـ’ب ي د/ بي كا كا’، وذلك انطلاقًا من العراق حتى البحر الأبيض المتوسط ومن ثم إقامة دولة إرهابية”.

وتواصل القوات المسلحة التركية والجيش السوري الحر منذ 20 يناير/كانون الثاني الماضي، عملية “غصن الزيتون” التي تستهدف المواقع العسكرية لتنظيمي “ب ي د/ بي كاكا” و”داعش” الإرهابيين شمالي سوريا، مع اتخاذ التدابير اللازمة لتجنيب المدنيين أية أضرار.