أحدث الأخبار

كالن: الأيام المقبلة ستشهد خطوات لتنفيذ خفض التوتر بإدلب

Cumhurbaşkanlığı Sözcüsü İbrahim Kalın

قال الناطق باسم الرئاسة التركية، إبراهيم كالن، إن الأيام المقبلة ستشهد خطوات ملموسة في تطبيق اتفاقية خفض التوتر في محافظة إدلب السورية، بعد لقاءات أجراه الجانب التركي مع الروس والإيرانيين.

جاء ذلك في مقابلة، اليوم الخميس، مع قناة “تي آر تي” التركية.

وأوضح كالن، أن “الأيام الأخيرة شهدت لقاءات مكثفة بين ممثلين عن وزارة الخارجية، والجيش، والاستخبارات التركية، مع الروس والإيرانيين حول مناطق خفض التوتر في سوريا، وتوصلوا إلى تحديد إطار لكيفية تنفيذ ذلك في إدلب، حيث ستتخذ خطوات ملموسة في الأيام المقبلة بهذا الصدد”.

وتطرق كالن، إلى زيارة الرئيس رجب طيب أردوغان، إلى طهران، أمس، حيث أشار إلى أن تركيا وإيران لا تتشاركان في الحدود فحسب، بل في التاريخ والعلاقات الاقتصادية.

وأضاف أن المسألة السورية والعراقية كانت محور مباحثات الرئيس التركي مع نظيره الإيراني حسن روحاني، والمسوؤلين الإيرانيين.

ومنتصف سبتمبر/ أيلول الماضي، أعلنت الدول الضامنة لمسار أستانة (روسيا وتركيا وإيران) توصلها لاتفاق بإنشاء منطقة خفض توتر في محافظة إدلب، وفقًا لاتفاقٍ موقّع في مايو/ أيار الماضي.

واتفقت الدول الضامنة على تحديد حدود مناطق خفض التوتر في إدلب، والجهات التي ستتولى الحفاظ على سلامة المناطق وحماية الحدود.

وحول استفتاء الباطل لشمال العراق، بيّن أن أنقرة وطهران تتوافقان في الرأي حول عدم شرعية استفتاء الانفصال الذي نظمته إدارة إقليم شمال العراق.

وأكد كالن أن البلدين متوافقان في حماية سلامة وحدة الأراضي العراقية، وبيّن أن العالم كله تقريباً متفق في هذه المسألة، لافتًا إلى أنه في حال تم تقسيم العراق، فإن هذه المسألة لن تتوقف عند هذا الحد.

وأوضح أن رفض تركيا لاستفتاء الانفصال ليس موجهاً ضد الأكراد في المنطقة، مستذكراً وقوف أنقرة إلى جانب إدارة إقليم شمال العراق لسنوات.

وفي خطوة تعارضها القوى الإقليمية والدولية، والحكومة المركزية في بغداد، أجرى إقليم شمال العراق، في 25  سبتمبر/  أيلول الماضي، استفتاء الانفصال عن العراق، وسط تصاعد التوتر مع الحكومة العراقية.

وإضافة إلى رفض الحكومة العراقية بشدة إجراء الاستفتاء لمعارضته دستور البلاد، وعدم اعترافها بنتائجه، قاطع التركمان والعرب الاستفتاء في محافظة كركوك، وبقية المناطق المتنازع عليها في محافظات نينوى، وديالى، وصلاح الدين.

وفيما يتعلق بالعلاقات التركية الأوروبية، قال كالن “لا ينبغي لأحد الانتظار من تركيا أن تكون دولة تفعل كل ما تريده منها أوروبا”.

وأشار كالن إلى أن أنقرة ترغب بإقامة علاقات جيدة مع الاتحاد الأوروبي فيما يتعلق بمفاوضات لعضوية تركيا في الاتحاد، وأيضاً في العلاقات الثنائية مع البلدان الأوروبية.

الأناضول