أحدث الأخبار

كالن: تصريحات ماكرون بشأن حرية الصحافة في تركيا تستند إلى معلومات ناقصة

20180104_2_27909976_29471196_Web

قال متحدث الرئاسة التركية، إبراهيم كالن، إن التصريحات الصحفية التي أدلى بها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، حول حرية الصحافة في تركيا، تستند إلى معلومات ناقصة.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده، الخميس، في المجمع الرئاسي بالعاصمة التركية أنقرة، تطرق خلاله إلى الزيارة التي سيجريها الرئيس رجب طيب أردوغان، لفرنسا غدًا.

وأشار كالن إلى أن تصريحات ماكرون حول حرية الصحافة، أمس، ستتم مناقشتها على هامش زيارة أردوغان لباريس، وأن الملفات القضائية بتركيا هي في عهدة الجهاز القضائي.

وأضاف متحدث الرئاسة التركية أن “كون الشخص صحفيًا أو في أية مهمة أخرى، لا يعني أنه بريء أو أنه لم يرتكب جريمة ما”. ولفت إلى أن الرئيس أردوغان سيناقش مع الجانب الفرنسي، العلاقات الثنائية وقضايا إقليمية، مبينًا أن تركيا لديها علاقات راسخة وعريقة مع فرنسا.

وأردف كالن: “تعدّ فرنسا، ثاني أكبر شريك تجاري في أوروبا بالنسبة لتركيا، بعد ألمانيا، وهناك آلاف الشركات الفرنسية الناشطة في تركيا، وكذلك توجد استثمارات وشراكات لرجال الأعمال الأتراك بفرنسا، وسيتم تناول كل هذه القضايا على هامش الزيارة”. وأكّد أن الرئيس أردوغان سيعقد اجتماعًا مع رجال أعمال فرنسيين، بعد ظهر الجمعة، عقب مباحثاته مع نظيره الفرنسي.

وتابع كالن: “هناك 700 ألف شخص من أبناء جلدتنا، يعيشون حاليًا في فرنسا، وهم بمثابة جسر هام بين البلدين، وسيجتمع الرئيس أردوغان غدًا مع ممثلي الجالية التركية للاطلاع على أوضاعهم”.

وبيّن المتحدث أن الرئيس أردوغان سيبحث أيضًا مع ماكرون سبل مكافحة حركات اليمين المتطرف المعادية للإسلام، والتي يتصاعد تأثيرها في أوروبا خلال المرحلة الأخيرة، وسيستقبل وفدًا من المجلس الإسلامي في فرنسا للاطلاع على أوضاع المسلمين.

وبحسب كالن، فإن زيارة الرئيس التركي ستتطرق أيضًا إلى قضايا إقليمية، في مقدمتها قضية القدس، وستبحث سبل التعاون بين فرنسا وتركيا في هذا الإطار كما جدّد المتحدث الرئاسي ترحيب تركيا بالموقف الفرنسي المبدئي، تجاه قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وقال إن الزيارة ستبحث الخطوات التي يمكن اتخاذها من أجل إحياء عملية السلام في الشرق الأوسط، وتأسيس سلام عادل ومستدام، فضلًا عن مكافحة الإرهاب والملفين السوري والعراقي والعلاقات التركية الأوروبية.

TRT العربية – وكالات