أحدث الأخبار

كالن: سنتخذ الإجراءات اللازمة إذا تعرضت حدودنا لأي خطر

Cumhurbaşkanlığı Sözcüsü Kalın, Kocaeli'de
قال متحدث الرئاسة إبراهيم كالن، اليوم الجمعة، إن أنقرة ستتخذ الإجراءات المناسبة “دونما تردد”، إذا تعرضت مصالحها القومية والوطنية وحدودها لأية مخاطر.

جاء ذلك في كلمة ألقاها كالن، في معرض الكتاب التاسع الذي تنظمه بلدية ولاية “قوجة إيلي” غربي تركيا، وترعاه وكالة الأناضول إعلامياً.

وأضاف متحدث الرئاسة أن تركيا ليست مضطرة لأخذ تصريح من أي جهة كانت، حيال الإجراءات التي يمكن أن تتخذها في هذا الإطار.

وشدد على أن “حماية حدود بلادنا ومواطنينا هي مسؤولية تقع على عاتقنا قبل كل شيء”.

وأكد كالن أن التمييز بين المنظمات الإرهابية هو هزيمة في مجال مكافحة الإرهاب، متسائلاً “ألا يوجد إرهابيون مسيحيون وينفذون عمليات إرهابية باسم المسيحية؟ بالطبع نعم ويمكن أن نعطي عشرات الأمثلة عن ذلك في أمريكا وأوروبا”.

وفيما يتعلق بالشأن السوري، أوضح كالن أن وضع حد للحرب السورية يحتاج مساهمة من الجميع، وعلى رأسهم تركيا والولايات المتحدة وإيران وروسيا ودول الخليج والعراق.

وشدد على أن هزيمة تنظيم “داعش” الإرهابي ليست مستحيلة، وأضاف أنه ينبغي اتخاذ خطوات مناسبة للنهوض بتنمية المنطقة.

وتطرق كالن إلى المباحثات التي أجراها الرئيس رجب طيب أردوغان، مع نظيره الأمريكي، دونالد ترامب، قبل يومين، في واشنطن، وبيّن بهذا الخصوص، أن الجانب التركي نقل للأمريكيين عدم شرعية مكافحة تنظيم إرهابي باستخدام آخر، في إشارة لدعم أمريكا تنظيم “ب ي د” الإرهابي ضد إرهابيي “داعش”.

وشدد متحدث الرئاسة التركية أن أنقرة لن تشارك في عملية تحرير مدينة الرقة السورية من تنظيم “داعش” الإرهابي، في حال شاركت إرهابيي “ي ب ك”، الجناح المسلح لـ “ب ي د”، الامتداد السوري لتنظيم “بي كا كا” الإرهابي.

وفي 9 مايو/أيار الجاري، أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) أنّ ترامب أمر بتقديم أسلحة لـ”ب ي د” الإرهابي، بالرغم من اعتبار واشنطن تنظيم “بي كا كا” المرتبط به، تنظيماً إرهابياً.

الأناضول