أحدث الأخبار

كاميرون يخيّر وزراءه بين دعم خطته حول الاتحاد الأوروبي أو الاستقالة

British Prime Minister David Cameron speaks during a joint press conference with Russia's President Dmitry Medvedev  (not pictured) as they meet in the Moscow's Kremlin, on September 12, 2011. Dmitry Medvedev told David Cameron today that all issues were on the table for the two sides' first bilateral meeting since 2005. AFP PHOTO/  NATALIA KOLESNIKOVA (Photo credit should read NATALIA KOLESNIKOVA/AFP/Getty Images)
British Prime Minister David Cameron speaks during a joint press conference with Russia's President Dmitry Medvedev (not pictured) as they meet in the Moscow's Kremlin, on September 12, 2011. Dmitry Medvedev told David Cameron today that all issues were on the table for the two sides' first bilateral meeting since 2005. AFP PHOTO/ NATALIA KOLESNIKOVA (Photo credit should read NATALIA KOLESNIKOVA/AFP/Getty Images)
خيّر رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون، وزراء حكومته بين “دعم سعيه للتوصل إلى إتفاق مع الاتحاد الأوروبي، أو الاستقالة”.

وأشار كاميرون، اليوم الإثنين، في تصريحات على هامش قمة مجموعة الدول الصناعية السبع (G-7)، المنعقدة في ألمانيا، إلى أن جميع أعضاء الحكومة دعموا برنامج حزب المحافظين الانتخابي، مضيفا “لو أردتم أن تكونوا جزءا من الحكومة، عليكم دعم فكرة إعادة التفاوض من أجل إجراء الاستفتاء، على عضوية بريطانيا في الاتحاد الأوروبي”.

وأكد كاميرون أن إعادة التفاوض مع الاتحاد الأوروبي هي من أجل مصالح بريطانيا، معبراً عن “ثقته في الوصول إلى نتائج تتلاءم مع المصالح البريطانية”.

وأوضح كاميرون “أن خطته تقوم على إعادة التفاوض مع الاتحاد الأوروبي، والتوصل إلى اتفاقية تحقق مصالح بريطانيا، وتتيح له أن يوصي البريطانيين بالتصويت لصالح البقاء في الاتحاد الأوروبي”.

ويؤيد نحو 50 نائباً من حزب المحافظين، الذي يترأسه كاميرون، إنسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، بغض النظر عن عملية إعادة التفاوض التي يسعى إليها كاميرون.

ويسعى كاميرون أولًا إلى إعادة التفاوض مع الاتحاد الأوروبي، التي تحظى بريطانيا بعضويته منذ عام 1973، ومن ثم إجراء استفتاء حول عضوية بلاده في الاتحاد بحلول نهاية عام 2017.

وكان الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، أعرب لكاميرون عن رغبته في بقاء بريطانيا ضمن الاتحاد الأوروبي، وذلك خلال لقائهما أمس، أثناء قمة مجموعة الدول السبع.

وأظهر استطلاع للرأي أجرته صحيفة “الديلي ميل” البريطانية في يونيو/حزيران من العام الماضي، أن 47 في المئة سيصوتون لصالح انسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، إذا أجرى استفتاء، في حين قال 39 في المئة أنهم سيؤيدون البقاء داخل منظومة الاتحاد الأوروبية.