أحدث الأخبار

كورتولموش: نسعى لإنهاء حالة الطوارئ المعلنة قبل الفترة المحددة

نائب رئيس الوزراء التركي، الناطق باسم الحكومة نعمان كورتولموش
نائب رئيس الوزراء التركي، الناطق باسم الحكومة نعمان كورتولموش
أكّد نائب رئيس الوزراء التركي، الناطق باسم الحكومة نعمان كورتولموش، أنّ بلاده تهدف لإنهاء حالة الطوارئ المعلنة، قبل الفترة المحددة (3 أشهر)، معرباً عن أمله في أن يتم الإقدام على كافة التدابير المتعلقة بمحاولة الانقلاب الفاشلة، خلال شهر أو شهر ونصف.

وجاءت تصريحات كورتولموش هذه خلال لقائه بعدد من الصحفيين في مقر رئاسة الوزراء بالعاصمة أنقرة، حيث أوضح فيه أنّ محاولة الانقلاب انتهت تماماً، وأنّ الحكومة ستعمل بعد الأن استناداً إلى مبدأ “أن تظل يقظاً أفضل من أن تنام وترى الأحلام المزعجة”.

وأفاد كورتولموش أنّ تركيا شهدت العديد من الانقلابات العسكرية، وأنّ أسوءها هي التي جرت مساء الجمعة الماضية، مبيناً أنّ منظمة الكيان الموازي الارهابية لا تسعى للسيطرة على الحكم عن طريق الانقلاب فحسب، بل تعمل على خلق الفوضى الكبيرة البلاد.

وفي هذا الصدد توجه كورتولموش بالشكر للشعب التركي الذي صمد في وجه الانقلابيين، ولوسائل الإعلام المؤيدة للحكومة والمعارضة لسياساتها، لوعيهم وتأييدهم للنظام الديمقراطي.

وعن الأسباب التي دفعت الدولة التركية إلى اتخاذ قرار إعلان حالة الطوارئ قال كورتولموش “منذ 20 تموز/ يوليو الماضي وبلادنا تتعرض لهجوم عنيف من قِبل منظمتي بي كا كا وداعش الإرهابيتين، والأن نواجه منظمة أخطر من تلك المنظمتين لأنّ عناصر الكيان الموازي متغلغلين في مؤسسات الدولة، ولمواجهة كل هذه المنظمات فإننا بحاجة إلى اتخاذ قرارات سريعة ولهذا السبب بتنا بحاجة لإعلان حالة الطوارئ”.

وفيما يخص انعكاسات حالة الطوارئ على حياة المواطنين أكّد كورتولموش أنّ هذه الحالة لن تنعكس سلباً على الحياة اليومية للمواطنين، ولن يتم مس الحريات الشخصية، مشيراً أنّ عالم الاقتصاد والأسواق ستسير وفق النظام المعتاد.

وحول مسألة إعادة فتح الله غولن زعيم منظمة الكيان الموازي الإرهابية الموجود في الولايات المتحدة الأمريكية، قال كورتولموش إن بلاده ستستمر في القيام بكل ما يجب في هذا الخصوص.

وتابع كورتولموش قائلاً إنه “تم إرسال 4 ملفات جديدة إلى الولايات المتحدة بخصوص إعادة غولن، كما يتم الأن إعداد ملف جديد في هذا الخصوص”.

جدير بالذكر أنّ مجلس الوزراء التركي، اتخذ الليلة الماضية، قرارا بإعلان حالة الطوارئ، لمدة 3 أشهر في تركيا، بناء على توصية من مجلس الأمن القومي، من أجل حماية وتعزيز الديمقراطية، والقانون، والحريات.

الأناضول