أحدث الأخبار

لاجئ سوري: فرعون يستحي من ممارسات “ب ي د” الإرهابي 

20180201_2_28464450_30372616_Web
وصف لاجئ سوري في تركيا، الممارسات الوحشية لتنظيم “ب ي د/ بي كا كا” الإرهابي بقوله: “لو رأى فرعون ممارساتهم لاستحى من أعمالهم”.

واضطر اللاجئ السوري علي السلجي (45 عاما)، مثل آلاف من أقرانه إلى اللجوء إلى تركيا، مع أسرته قبل 4 أشهر، هربًا من اضطهاد التنظيم الإرهابي. والسلجي، ابن محافظة دير الزور السورية، روى للأناضول، في مكان إقامته الحالية بولاية أيدن غربي تركيا، انتهاكات التنظيم في سوريا.

وأفاد أن التنظيم الإرهابي نهب منزله وسرق أمواله، مشيرًا إلى أن “ب ي د/ بي كا كا” الإرهابي يهدد سكان المناطق التي يسيطر عليها وينهب أموالهم أيضا. وأكد وقوع حالات اغتصاب للنساء على أيدي عناصر التنظيم، علاوة عن التجنيد القسري للذكور، وتهجير الرافضين من منازلهم، مضيفًا: “هدموا منازل العرب عبر آلات الحفر”. وقال بلهجته المحلية: “فرعون كان يستحي بالعمل اللي عملوه بالعرب”.

وأشار اللاجئ السوري، إلى أن العامل الأبرز على تعزيز قوة “ب ي د/ بي كا كا” الإرهابي، هو الدعم الأمريكي، إلى جانب التجنيد الإجباري للسكان. ووفق اللاجئ السوري، فإنه “لو كان هناك فصيل على وجه الكرة الأرضية يمكن أن يصنّف بالإرهاب، فالأولى بهذا التصنيف ب ي د/ بي كا كا، فهم رأس الإرهاب”، لافتًا إلى أن “ب ي د/ بي كا كا” الإرهابي يمارس انتهاكاته ضد العرب والتركمان، والأكراد الرافضين لممارساته أيضا.

وأردف السلجي قائلا: “أعرف عائلات كردية، هرّبت أبناءها خارج سوريا، من أجل عدم تجنيدهم قسريًا في صفوف التنظيم”، معلنًا دعمه لعملية “غصن الزيتون” التي تنفذها تركيا مع الجيش السوري الحر، في منطقة عفرين، شمالي سوريا، ضد الأهداف العسكرية للتنظيمات الإرهابية.

كما أعرب عن تمنيه في أن تشمل العملية مناطق أخرى، فضلا عن عفرين، لافتًا إلى أنه سيرجع إلى دياره ومنزله، بعد تطهير منطقته من الإرهابيين.

ويواصل الجيش التركي منذ 20 يناير/كانون الثاني الماضي، عملية “غصن الزيتون” التي تستهدف المواقع العسكرية لتنظيمي “داعش” و”ب ي د/ بي كاكا” الإرهابيين شمالي سوريا، مع اتخاذ التدابير اللازمة لتجنيب المدنيين أية أضرار.

TRT العربية – وكالات