أحدث الأخبار

لبنان ينوي إنشاء مرفأ دولي على الحدود مع اسرائيل

أعلن وزير الأشغال العامة اللبناني يوسف فنيانوس، الخميس، نية بلاده إنشاء مرفأ دولي في منطقة الناقورة، الواقعة جنوب لبنان على المنطقة الحدودية مع إسرائيل

وأكد “فنيانوس” خلال مؤتمر صحفي في مقر وزارته ببيروت، أن “لبنان يسعى لإحياء العمران في القرى المحاذية للحدود الجنوبية مع اسرائيل.. وإنشاء المرفأ سيوفر الكثير من الوظائف لأبناء المنطقة”.

وتهدف بيروت من المشروع، بحسب الوزير، لأن يكون المرفأ “مشروع مقاومة”، واعتبره “أولوية في مواجهة الأطماع الإسرائيلية، ويجب أن نبرهن في كل يوم للعدو أننا جاهزون للمواجهة”.

يأتي الإعلان، بعد تصريحات لوزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان، عن ملكية إسرائيل لـ”البلوك النفطي رقم 9″، الذي ألزمه لبنان لشركات عالمية من أجل بدء التنقيب.

وقال أستاذ العلاقات الدولية والمتخصص في قضايا الشرق الأوسط، وليد الأيوبي، للأناضول، أن كلام وزير الأشغال عن نية لبنان إنشاء مرفأ، يسبقه عقبات كثيرة لا يمكن للدولة اللبنانية تجاوزها.

وأوضح الأيوبي أن “الموضوع ليس مرتبطا فقط بالصراع مع إسرائيل، بل يتعلق بقضايا إقليمية ودولية (لم يحددها)”.

ولفت إلى أن المنطقة التي يقام فيها المرفأ، حدودية، والدول الإقليمية الكبرى لن تسمح للبنان بإقامة مرفأ دولي وسط التنافس التي تعيشه المنطقة.

وقال “لو كان المرفأ لأهداف تجارية وداخلية، لما كانت هناك إشكالية، لكن تخطي الحدود التجارية سيخلق مشاكل كبرى”.

وتابع: “الصراع مع إسرائيل مستمر والمنطقة في حالة غليان، وما الكلام الإسرائيلي حول ملكيتها بلوك 9، سوى مؤشر عن نوايا إسرائيل تجاه لبنان”.

وفي أغسطس/ آب 2006، تبنى مجلس الأمن الدولي بالإجماع القرار 1701، الذي يدعو إلى وقف كامل للعمليات القتالية في لبنان، عقب الحرب الإسرائيلية على الجنوب اللبناني.

وأعلن المجلس الأعلى للدفاع اللبناني، أمس الاربعاء، رفضه لتصريحات وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان، حول البلوك النفطي 9.

وفي 31 يناير/ كانون الثاني الماضي، أعلن ليبرمان، أن “بلوك الغاز رقم 9 في البحر المتوسط هو لإسرائيل، ومع ذلك أعلن لبنان مناقصة بشأنه”، ووصف ليبرمان استثمار بيروت فيه بـ”التصرف الاستفزازي”.

 الأناضول