أحدث الأخبار

محمية “غولجوك”.. قلب الطبيعة النابض في “بولو” التركية

محمية "غولجوك" الطبيعية، ترسم لوحة ساحرة تتقاطع عندها ألوان الشجر بمياه البحيرات والبرك
محمية "غولجوك" الطبيعية، ترسم لوحة ساحرة تتقاطع عندها ألوان الشجر بمياه البحيرات والبرك
على بعد نحو 13 كم من مركز مدينة “بولو” شمال غربي تركيا، تنتصب محمية “غولجوك” الطبيعية، لترسم لوحة ساحرة تتقاطع عندها ألوان الشجر بمياه البحيرات والبرك.

ومع حلول فصل الخريف، تكتسب المحمية ألوانا جديدة تمنح انعكاسها جمالا خلاّبا يأسر أنظار زوّارها، ويجعلها شبيهة برسم معلّق بين السماء والأرض. وتضم المحمية التي تقع على ارتفاع ألف و217 متر عن سطح البحر، مسارات للمشي، ومنصات لمشاهدة المناظر الطبيعية، وأماكن للتنزه، وبيوتًا تتكون من طابق واحد.

وفي حديث لوكالة الأناضول، قال رئيس بلدية “بولو”، علاء الدين يلماز، إن ولاية “بولو” تضم 200 بحيرة وبركة مائية، مشيرا أن 65 % من مساحتها مغطاة بالغابات، لافتًا أن الولاية تعتبر من المناطق النادرة في العالم التي لا تفقد ملامح جمالها على مدار العام، أي أنها تحتفظ بسحرها وحيويتها خلال الفصول الأربعة.

وأردف أنّ “سويسرا أكثر خضرة مقارنة بولاية بولو، إلا أنكم لن تتمكنوا هناك من رؤية الشمس في جميع المواسم، كما أنّ سنغافورة ربما تكون أكثر خضرة من بولو، إلا أنكم لن تستطيعوا البقاء فيها بسبب الرطوبة”، متابعًا قوله “إن كان هناك منطقة في العالم تصلح من الناحية الصحية لحياة الإنسان، فهي بلا شكّ بولو، ومحمية غولجوك هي قلب الطبيعة، فولاية بولو يمكن العيش فيها خلال المواسم الأربعة”.

وبالنسبة له، فإنّ موسم الخريف في “بولو” يعتبر أفصل المواسم لإلتقاط أجمل الصور، داعيا الجميع إلى زيارتها للاستمتاع بجمال طبيعتها.

TRT العربية – وكالات