أحدث الأخبار

مرشح “اللحظات الأخيرة” ينافس السيسي في رئاسيات مصر 

20180129_2_28401181_30274044_Web

استقر المطاف بمصر أخيرًا على حسم مقعد “منافس” رئيس البلاد عبد الفتاح السيسي، في الانتخابات الرئاسية المقررة في مارس/آذار المقبل، بعد أن قدم رئيس حزب سياسي أوراق ترشحه لخوض الرئاسيات.

وقدم رئيس حزب الغد (ليبرالي)، موسى مصطفى موسى، الاثنين، أوراق ترشحه إلى الهيئة الوطنية للانتخابات بالبلاد (مستقلة، مقرها القاهرة)، في اليوم الأخير لتلقي طلبات الترشح، وفق الجدول الزمني المعلن لرئاسيات مصر.

وقالت صحيفة الأهرام المصرية (مملوكة للدولة) إن الممثل القانوني لرئيس حزب الغد، تقدم إلى مقر الهيئة الوطنية للانتخابات، وسط القاهرة، بأوراق ترشحه للانتخابات الرئاسية، قبل دقائق على إغلاق باب تلقى طلبات الترشح نهائيا الساعة 2 ظهرا (12:00 ت.غ).

وأعلنت الهيئة الوطنية للانتخابات بمصر، إغلاق باب الترشح للانتخابات الرئاسية المقبلة، الاثنين، عقب تقدم اثنين من طالبي الترشح، وقالت في بيان، إنها ستعلن القائمة النهائية لمرشحي الرئاسيات يوم الأربعاء المقبل. وخلال الثلاثة أيام الماضية، طرح إعلاميون مقربون من النظام المصري، أسماء أعلنت تأييدها للسيسي لمنافسته في الانتخابات المقبلة، في خطوة اعتبرها معارضون “ديكوريه” لتحسين مظهر انتخابات محسومة النتائج سلفًا.

وقال نائب رئيس حزب “الغد”، وجيه أبو حجر، في تصريحات صحفية، إن موسى قدم أوراق ترشحه محملة بتزكية 27 نائبا برلمانيا و48 ألف توكيل تأييد.

ويشترط لقبول أوراق المرشح للانتخابات الرئاسية في مصر حصوله على تزكية من 20 نائباً في البرلمان على الأقل (من أصل 596 عضواً)، أو جمع توكيلات بتأييد ترشيحه من 25 ألف مواطن يمثلون 15 محافظة على الأقل (من أصل 27)، وبحد أدنى ألف مؤيد من كل محافظة، وكذلك إجراء الكشف الطبي.

وأمس الأحد، أعلن موسى مصطفى موسى، في خطوة مفاجئة، عزمه خوض سباق الانتخابات الرئاسية، عقب تراجع قياديين حزبيين أعلنا اعتزامها خوض الرئاسيات في اللحظات الأخيرة، لعدم موافقة حزبهما، وهما السيد البدوي رئيس حزب الوفد (ليبرالي)، وأحمد الفضالي رئيس حزب السلام الديمقراطي (ليبرالي).

وموسى مصطفى موسى، المرشح المحتمل الثاني لرئاسيات مصر، تنازع على رئاسة حزب “الغد” الذي أسسه السياسي المصري المعارض أيمن نور في 2004، لمدة 6 سنوات قبل أن تصدر لجنة شؤون الأحزاب (معنية بالفصل في المنازعات الحزبية) في عام 2011 قرار بتسمية موسى رئيسا للحزب.

وتقدمت حملة الرئيس المصري، عبدالفتاح السيسي، الأربعاء الماضي، بأوراق ترشحه إلى الهيئة الوطنية للانتخابات بمصر، كأول مرشح يتقدم بأوراقه رسميا للانتخابات المقررة في مارس/آذار المقبل.

والأربعاء الماضي، تراجع اليساري خالد علي، عن خوض سباق رئاسيات مصر، ليلحق بالعسكري المتقاعد، الفريق أحمد شفيق، والسياسي المصري محمد أنور عصمت السادات، لأسباب تتعلق بالمناخ السياسي في البلاد.

واستبعدت الهيئة الوطنية للانتخابات بمصر، الثلاثاء الماضي، اسم الفريق سامي عنان، رئيس الأركان الأسبق، من كشوف الناخبين، بعد ساعات من استدعاء المدعي العام العسكري للتحقيق معه، عقب إعلان الجيش أن عنان لا يزال بالخدمة وفق قوانين منظمة للشأن العسكري.

ومن المقرر أن تجرى رئاسيات مصر المقبلة، من 26 إلى 28 مارس/آذار المقبل، على أن تجرى جولة الإعادة فيما بين 24 و26 أبريل/نيسان المقبل، حال عدم حصول مرشح على أكثر من 50 بالمائة من الأصوات في الجولة الأولى.

TRT العربية – وكالات