أحدث الأخبار

مسيرة غاضبة في غزة رفضاً لقرار “ترامب” المرتقب باعتبار “القدس عاصمة إسرائيل”

20171206_2_27316480_28520867_Web

شارك المئات من الفلسطينيين في قطاع غزة، اليوم الأربعاء، في مسيرة، رفضاً لقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، المرتقب اتخاذه مساء اليوم، بنقل سفارته في إسرائيل إلى مدينة القدس، أو الاعتراف بالمدينة كعاصمة لإسرائيل.

ورفع المشاركون في المسيرة، التي نظّمتها فصائل فلسطينية في مدينة غزة، أعلام فلسطين، ولافتات تدين التوجهات الأمريكية الأخيرة تجاه مدينة القدس.

وقال صلاح البردويل، القيادي في حركة المقاومة الإسلامية “حماس”، في كلمة له على هامش المسيرة:” الشعب الفلسطيني سيفشل مخططات ترامب كما أفشل مخططات سابقة”.

وجدد البردويل التأكيد على رفض حركته للقرارات الأمريكية بشأن مدينة القدس، محذّراً من مغبة اتخاذها.

وبدوره، قال عماد الأغا، القيادي في حركة التحرير الوطني “فتح”، في كلمة له على هامش الوقفة:” نخرج اليوم للتأكيد على رفضنا لقرارات الولايات المتحدة الأمريكية بشأن مدينة القدس”.

وتابع الأغا:” ندعو الدول العربية لقطع كافة العلاقات مع إسرائيل وممارسة كافة أنواع الضغط الدبلوماسي والسياسي على الولايات المتحدة”.

واعتبر القرار الأمريكي بشأن مدينة القدس ” انحيازاً أمريكياً للاحتلال الإسرائيلي، كما أن ينقل أمريكا إلى خانة العداء مع الشعب الفلسطيني”.

وفي كلمة له نيابة عن “القوى الوطنية والإسلامية”، قال لؤي القريوطي، على هامش المسيرة:” نعتبر هذا الموقف جريمة سياسية وتاريخية بحق أبناء الشعب الفلسطيني والأمة العربية والإسلامية”.

وتابع القريوطي:” هذا القرار الأمريكي يأتي استكمالاً للسياسات الأمريكية ضاربا بعرض الحائط المواثيق الدولية”.

وطالب الشعب الفلسطيني بـ”الانتفاض رفضاً للقرارات الأمريكية المرتقبة بشأن القدس”.

وقال:” كما أننا ندعو منظمة التحرير الفلسطينية لسحب اعترافها بإسرائيل”.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، قد أطلع قادة عرب ودوليين، بينهم، الرئيس الفلسطيني محمود عباس، هاتفيا، أمس، على نيته نقل السفارة الامريكية للقدس.

واحتلت إسرائيل القدس الشرقية، عام 1967، وأعلنت لاحقًا ضمها إلى إسرائيل، وتوحيدها مع الجزء الغربي، معتبرة إياها “عاصمة موحدة وأبدية لها”؛ وهو ما يرفض المجتمع الدولي الاعتراف به.

وكان ترامب وعد خلال حملته الانتخابية بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، وكرر في أكثر من مناسبة أن الأمر مرتبط فقط بالتوقيت.

ومنذ قرار الكونغرس الأمريكي الصادر عام 1995 حول نقل سفارة البلاد من تل أبيب إلى القدس، دأب الرؤساء الأمريكيون على توقيع قرارات بتأجيل نقل السفارة لمدة 6 أشهر.

ونقلت وسائل إعلام أمريكية عن مسؤولين (لم تسمهم) في إدارة الرئيس دونالد ترامب، أن الأخير يعتزم الإعلان، في خطاب يلقيه اليوم الأربعاء، عن نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس، والاعتراف بالمدينة الفلسطينية المحتلة عاصمة لإسرائيل، وهو ما دعمته أيضا اتصالاته مع عدد من زعماء المنطقة الثلاثاء.

ويتمسك الفلسطينيون بالقدس الشرقية عاصمة لدولتهم المأمولة، وتحذر دول عربية وإسلامية وغربية ومؤسسات دولية من أن نقل السفارة إلى القدس سيطلق غضباً شعبياً واسعاً في المنطقة، ويقوض تماماً عملية السلام، المتوقفة منذ عام 2014.

TRT العربية – وكالات