أحدث الأخبار

مؤشر بورصة السعودية يتراجع 2.92% على خلفية التوقيفات والتصعيد تجاه إيران

Investors monitor screens displaying stock information at the Saudi Stock Exchange in Riyadh

تراجع مؤشر البورصة السعودية، الأكبر في المنطقة، بنسبة 2.92 بالمائة، فاقدة 204 نقاط، الثلاثاء، إلى مستوى 6781 نقطة عند الساعة (14:00) بتوقيت مكة المكرمة.

يأتي ذلك، عقب تصريحات لولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، اليوم، قال فيها إن “ضلوع” إيران في تزويد جماعة “أنصار الله” (الحوثيين) في اليمن بالصواريخ “يعد عدوانا عسكريا ومباشرا من جانب النظام الإيراني، وقد يرقى إلى اعتباره عملا من أعمال الحرب ضد المملكة”.

تصريحات بن سلمان، جاءت خلال اتصال هاتفي تلقاه من وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون، حسب ما ذكرت وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس).

وتراجع أكثر من 50 سهما في البورصة، من إجمالي 179 سهما مدرجة بالنسب الدنيا (10 بالمائة)، يتصدرها المملكة القابضة (بعد أنباء عن توقيف المليادير السعودي الأمير الوليد بن طلال مالك الشركة ورئيس مجلس إدارتها).

وذكرت قناة “العربية” السعودية، نقلا عن مصادر (لم تحددها)، أنه تم إلقاء القبض على 11 أميرا و4 وزراء حاليين وعشرات سابقين بالبلاد، من جانب لجنة مكافحة الفساد المشكلة مساء السبت، برئاسة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان.

كما تصدرت التراجعات اليوم، أسهم أخرى بعيدة عن أنباء التوقيفات مثل: أميانتيت، وجاكو، والشرقية للتنمية، والجزيرة تكافل.

وأعلنت ست شركات في بورصتي السعودية ومصر، استمرار اعمالها التجارية كالمعتاد، عقب أنباء عن توقيف ملاكها أو كبار مسؤوليها خلال حملة توقيفات واسعة شنتها الحكومة السعودية ضد أمراء ووزراء ورجال أعمال كبار، السبت.

وأصدر العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، السبت، حزمة أوامر ملكية، يقضى أحدها بتشكيل لجنة عليا برئاسة ولي العهد، الأمير محمد بن سلمان، للتحقيق في قضايا الفساد، واتخاذ ما يلزم تجاه المتورطين.

وقضى الأمر الملكي الذي نشرت نصه وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس)، بتشكيل لجنة عليا برئاسة ولي العهد، بصلاحيات واسعة تبدأ بحصر قضايا الفساد العام، ولا تنتهي بالتحقيق وأوامر القبض.

TRT العربية+ وكالات