أحدث الأخبار

مظاهرة لـ”الأويغور” أمام السفارة الصينية في أنقرة

Dünya Uygur Kongresi ile Doğu Türkistan Derneği üyesi bir grup, Çin'in Doğu Türkistan'daki uygulamalarını protesto etti. Ellerinde Türk ve Doğu Türkistan bayrakları bulunan grup, slogan atarak Çin'in Ankara büyükelçiliği önünde toplandı. Dünya Uygur Kongresi Genel Başkan Yardımcısı Seyit Tümtürk (sağda), grup adına açıklama yaptı. (Fatih Kurt - Anadolu Ajansı)
Dünya Uygur Kongresi ile Doğu Türkistan Derneği üyesi bir grup, Çin'in Doğu Türkistan'daki uygulamalarını protesto etti. Ellerinde Türk ve Doğu Türkistan bayrakları bulunan grup, slogan atarak Çin'in Ankara büyükelçiliği önünde toplandı. Dünya Uygur Kongresi Genel Başkan Yardımcısı Seyit Tümtürk (sağda), grup adına açıklama yaptı. (Fatih Kurt - Anadolu Ajansı)

نظمت مجموعة من أعضاء مؤتمر الأويغور العالمي، وجمعية تركستان الشرقية الخميس الأول من أكتوبر/ تشرين الأول، مظاهرة أمام السفارة الصينية في أنقرة، احتجاجًا على الممارسات الصينية في تركستان الشرقية .

ورفع المتظاهرون أعلام تركيا، وتركستان الشرقية، ورددوا شعارات مناهضة للسياسات الصينية.

وقال نائب رئيس مؤتمر الأويغور العالمي، “سيد تومتورك”، في كلمة ألقاها باسم المتظاهرين، إن التزام الصمت أمام الرغبة في “القضاء على التركستانيين”، أمر يخالف الإنسانية والضمير.

واعتبر تومتورك أن الصين اتخذت هجمات الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول الإرهابية، ذريعة لمحاولة “شرعنة” سياسة الإبادة والدمج، التي تمارسها في تركستان الشرقية بشكل ممنهج، منذ عام 1949.

وفي نهاية كلمته، وضع تومتورك إكليلًا أسودًا، أمام مقر السفارة الصينية.

وتسيطر الصين على “تركستان الشرقية”، ذات الغالبية التركية المسلمة منذ عام 1949، ويطالب سكان الإقليم، الذي يشهد أعمال عنف دامية منذ عام (2009)، بالاستقلال عن الصين، فيما تعتبر الأخيرة الإقليم، منطقة ذات أهمية استراتيجية بالنسبة إليها.

وكالة الأناضول