أحدث الأخبار

مقتل عشرات المدنيين السوريين في قصف للنظام وروسيا على دوما وإدلب

الدمار الذي خلفه القصف على أحد المساجد
الدمار الذي خلفه القصف على أحد المساجد

قتل 18 مدنياً سوريا، الخميس، جراء غارات شنتها مقاتلات روسية على بلدة خفر تخاريم، بريف محافظة إدلب السورية، فيما لقي ثلاثة مدنيين مصرعهم، وأصيب 15 آخرين، جراء قصف صاروخي شنته قوات النظام السوري، على مدينة دوما في الغوطة الشرقية للعاصمة دمشق.

وأفادت مصادر محلية أن مقاتلات روسية قصفت مسجداً وحياً سكنياً، في البلدة الواقعة تحت سيطرة المعارضة شمالي ادلب، ما أدى إلى مقتل 18 مدنياً، وإصابة 28 آخرين، حالة معظمهم وصفت بالخطيرة.

في سياق متصل، قامت قوات الأسد، بقصف قصفت أحياءً سكنيةً، في المدينة الواقعة تحت سيطرة المعارضة، ما أدى إلى مقتل 3 مدنيين وإصابة 15 آخرين، من بينهم خمسة من فرق الدفاع المدني.

وبدأت المقاتلات الروسية، نهاية سبتمبر/أيلول 2015، بشن غارات على ما تصفها بـ”مواقع التنظيمات الإرهابية”، في سوريا، فيما تقول عواصم غربية، والمعارضة السورية، إن معظم الغارات الروسية لا تستهدف تنظيم داعش الإرهابي، بل فصائل المعارضة، وعلى رأسها الجيش السوري الحر، إضافة إلى مناطق مأهولة بالمدنيين.

وتجدر الإشارة، أن قوات النظام، تستهدف مدن وبلدات الغوطة الشرقية، بريف دمشق، منذ أربع أعوام جواً وبراً، وتحظر دخول المساعدات الإنسانية إلى المنطقة التي تعاني من نقص في الطاقة الكهربائية ومياه الشرب.

TRT العربية – وكالات