أحدث الأخبار

مقتل 3 من المسلمين الروهنغيا إثر انفجار لغم على الحدود البنغالية الميانمارية

لقى 3 أشخاص من اللاجئين الروهنغيا مصرعهم إثر انفجار لغم أرضي في منطقة حدودية بين ميانمار وبنغلاديش.

ونقلت صحيفة “ذا ستريت تايمز” السنغافورية، الأحد، عن منزورول حسن خان، قائد حرس الحدود في بنغلاديش، قوله إن “القوات الحدودية سمعت دوي انفجار، مساء السبت، اتضح فيما بعد تسببه في وقوع عدد من القتلى والمصابين”.

وأضاف: “علمنّا وقوع 3 قتلى و4 مصابين ما يشيرإلى أنه لغم أرضي مضاد للأفراد”.

وأمس السبت، أشارت منظمة “العفو الدولية” ( حقوقية مستقلة) إلى إصابة 3 أشخاص بينهم طفلين هذا الأسبوع، إثر انفجار ألغام في شارع مزدحم بالمارة، عند المنطقة الحدودية مع بنغلاديش.

ووفق الصحيفة السنغافورية، فقد اثنين من الروهنغيا بينهما طفل أقدامهما منذ أسبوعين، جراء انفجار لغم على الحدود الميانمارية ـ البنغالية.

وأدانت منظمة العفو الدولية، في بيان أصدرته، السبت، قيام الجيش الميانماري بزرع ألغام أرضية مميتة على طول الحدود مع بنغلاديش، لتجنب عودة لاجئي أقلية الروهنغيا المسلمة إلى إقليم أراكان، غربي ميانمار.

وقالت المنظمة إن “استخدام جيش ميانمار للألغام المميتة على الحدود الفاصلة بين إقليم أراكان وبنغلاديش يؤكد بأن هناك انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان فى ميانمار”.

ومنذ 25 أغسطس/آب المنصرم، يرتكب جيش ميانمار إبادة جماعية ضد المسلمين الروهنغيا في أراكان.

ولا تتوفر إحصائية واضحة بشأن ضحايا تلك الإبادة، لكن الناشط الحقوقي بأراكان عمران الأراكاني، قال في تصريحات للأناضول، إنهم رصدوا 7 آلاف و354 قتيلًا، و6 آلاف و541 جريحا من الروهنغيا منذ بداية حملة الإبادة الأخيرة وحتى الأربعاء (6 سبتمبر/أيلول الجاري).

ومن جهتها، أعلنت منظمة الأمم المتحدة، اليوم، فرار نحو 290 ألف مسلم من الروهنغيا إلى الأراضي البنغالية، منذ 25 أغسطس المنصرم، جراء هجمات وانتهاكات الجيش الميانماري والميليشيات البوذية العنصرية ضدهم في قرى أراكان.

الأناضول