أحدث الأخبار

مقررة أممية: العنف الممارس ضد “مسلمي” أراكان يفوق التوقعات

BANGLADESH-UN-MYANMAR-UNREST
قالت المقررة الخاصة للأمم المتحدة، المعنية بحالة حقوق الإنسان في ميانمار، يانغي لي، إن “العنف الممارس ضد مسلمي أراكان (الروهينغيا)، يفوق التوقعات”.

جاء ذلك في بيان صادر عن “لي”، بعد زيارتها لمخيم لاجئين في بنغلاديش، يضم مسلمين من إقليم أراكان.

وأشارت المقررة، إلى أنها التقت مسلمين، فروا في 9 أكتوبر/ تشرين أول 2016، من هجمات شرطة حماية حرس الحدود الميانمارية، إلى بنغلاديش.

وأكدت “لي” أنها وثقت في تقريرها، خلال زيارتها لمخيم “ليدا” للاجئين، التي استغرقت 4 أيام، شهادات مسلمين “تعرضوا للذبح، واستهدفوا بطلقات النيران دون تمييز، وأحرقوا داخل بيوتهم بعد ربطهم، ورمي أطفالهم للنار، وتعرض نسائهم للاغتصاب والعنف”.

وفي هذا السياق، دعت المقررة، الحكومية الميانمارية إلى التحقيق في الشهادات التي أدلى بها المسلمون الفارين إلى بنغلاديش، بشكل محايد ومستقل.

وفي 9 أكتوبر/تشرين أول الماضي، قتل 29 شخصًا بينهم 13 رجل أمن، جراء هجوم على مخفر للحرس الحدود في إقليم أراكان، أطلقت بعدها الحكومة عمليات أمنية أسفرت عن توقيف 600 شخص، وأرسلت قوات عسكرية للمنطقة.

وأكدت منظمات تابعة لمسلمي أراكان، مقتل 400 مسلم، وتعرض عدد كبير من النساء لحالات اغتصاب، منذ بدء الجيش الميانماري عملياته.

جدير بالذكر أن مستشارة الدولة أونغ سان سو تشي، أعلنت الأسبوع الماضي، “انتهاء عمليات جيش البلاد في إقليم أراكان، بعد تحقيق الاستقرار بالمنطقة”.

الأناضول