أحدث الأخبار

نصر الله: ليس هناك سبب داخلي لبناني لاستقالة الحريري ويجب البحث عنه بالسعودية

الأمين العام لـ"حزب الله" اللبناني حسن نصرالله
الأمين العام لـ"حزب الله" اللبناني حسن نصرالله
قال الأمين العام لـ”حزب الله” اللبناني حسن نصرالله، اليوم الأحد، إنه “ليس هناك سبب داخلي لبناني” لاستقالة رئيس الحكومة سعد الحريري، داعيًا لضرورة “التفتيش عن السبب السعودي”.

واعتبر نصرالله، في حديث متلفز مساء اليوم الأحد، أن “إعلان الاستقالة من السعودية والكلمات الواردة في الخطاب تثبت أنه خطاب سعودي تلاه الحريري”، لافتاً إلى أن “حزب الله لن يناقش سياسيًا ما جاء في بيان استقالة الحريري لأنه نص سعودي”، ومضيفًا “المطلوب لدينا في الدرجة الأولى أن نفهم سبب الاستقالة، لأن فهم السبب هو المفتاح للتعاطي مع هذه الاستقالة ومع المرحلة المقبلة”.

وأوضح نصر الله بأن “حزب الله يدعو إلى الهدوء والصبر والتريث لاتضاح الصورة الحقيقية للاستقالة”، داعيًا اللبنانيين “إلى عدم القلق”، مشددًا على “حرص الحزب على الأمن والاستقرار في لبنان”. كما دعا “إلى عدم التصعيد السياسي”، معتبرًا أنه “لا يقدم ولا يؤخر عندنا ولا يدفعنا لإعادة النظر بتصرفاتنا وأفكارنا إنما يؤثر سلباً على وضع البلد”.

ولفت الأمين العام لـ”حزب الله” أن “الاتصالات مستمرة بانتظار عودة الرئيس الحريري الخميس المقبل اذا ُسمح له ليبنى على الشيء مقتضاه”، دون توضيح، قائلاً “اليوم عندما يُحكى في لبنان عن القلق على شخص الحريري وهل هو موقوف وهل يستطيع العودة (..) فهذه أسئلة مشروعة لأنّك عندما ترى الأمير متعب والوليد بن طلال وكبار أبناء الملوك وأحفادهم في السجون، فمن المشروع أن نسأل عن مكان وجود رئيس حكومتنا”. ويقصد نصر الله قرار لجنة أنشأت أمس لمكافحة الفساد في السعودية، واعتقلت عددًا من الأمراء والوزراء بعد ساعات معدودة من إعلانها بأمر ملكي.

وأشار نصرالله إلى “ضرورة إبقاء قنوات التواصل مفتوحة بين الجميع”، معتبرا أن هناك “إشاعة تقول أنّ ولي العهد السعودي اجتمع مع رؤساء أركان التحالف تحضيراً لـ(عاصفة حزم) تجاه لبنان”، ورأى أن ” الحديث عن هجوم سعودي على لبنان غير منطقي وليس له أيّ معطى أو إمكانية”.

وأمس السبت، أعلن سعد الحريري استقالته من منصبه، وذلك في خطاب متلفز من السعودية، مرجعًا قراره إلى مساعي إيران “خطف لبنان” وفرض “الوصاية” عليه، بعد تمكن “حزب الله فرض أمر واقع بقوة سلاحه”، متهمًا إيران بـ”زراعة الفتن”، و”التسبب بالدمار الذي حل بالدول العربية التي تدخلت فيها”.

وأضاف الحريري “أريد أن أقول لإيران وأتباعها أنهم خاسرون، وستقطع الأيادي التي امتدت إلى الدول العربية بالسوء، وسيرتد الشر إلى أهله”، معربًا عن رفضه لتحول بلاده “منطلقًا لتهديد أمن المنطقة”، و”استخدام سلاح حزب الله ضد اللبنانيين والسوريين”.

TRT العربية – وكالات