أحدث الأخبار

نظام الأسد يلقي أكثر من 4 آلاف برميل متفجر في سوريا منذ مطلع 2017

A boy carries his belongings at a site hit by what activists said was a barrel bomb dropped by forces loyal to Syria's President Bashar al-Assad in Aleppo's al-Fardous district

قالت “الشبكة السورية لحقوق الإنسان” (غير حكومية) إن 94 مدنيًا قتلوا، بينهم 41 طفلاً و20 سيدة، جراء إلقاء قوات النظام السوري 4 آلاف و252 برميلاً متفجرًا في أنحاء متفرقة من البلاد، خلال النصف الأول من 2017.

وذكر تقرير صادر عن الشبكة أن محافظة درعا نالت النصيب الأكبر من تلك البراميل، إذ ألقت قوات النظام على درعا الخاضعة لسيطرة المعارضة، ألفين و31 برميلًا متفجرًا تسببت بمقتل 42 مدنيًا، بينهم 15 طفلًا و12 امرأة.

وووفقا للتقرير، حل ريف دمشق بالمركز الثاني في عدد البراميل المتفجرة التي ألقيت عليه، بـ 856 برميلًا متفجرًا، أسفرت عن مقتل 8 مدنيين بينهم 4 أطفال وامرأتين.

كما ألقى النظام السوري براميل متفجرة على محافظات حماة وحلب وحمص وإدلب والرقة والقنيطرة.

وأشار التقرير إلى أن شهر يونيو/حزيران الماضي شهد أعنف هجمات النظام السوري بالبراميل المتفجرة.

ولفت إلى أن هجمات النظام السوري ألحقت أضرارًا بـ4 مساجد، و4 منشآت طبية، ومدرسة وسوق، وفرن، ومركزين للدفاع المدني.

وتعتبر البراميل المتفجرة من أكثر الأسلحة التي يستخدمها النظام السوري ضد المدنيين خلال الحرب منذ 6 سنوات.

واستخدم النظام البراميل المتفجرة لأول مرة في مطلع مارس/آذار 2012، في هجوم استهدف بلدة سلقين بمحافظة إدلب شمال غربي سوريا.

ويفضل النظام استخدام البراميل المتفجرة خلال ارتكابه المجازر الجماعية بسبب رخص تكاليفها وقدرتها الهائلة في التدمير.

الأناضول