أحدث الأخبار

هل يشعل ترامب حربا تجارية مع الصين ؟

TOPSHOT-CHINA-US-DIPLOMACY

وضع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أكبر اقتصادين في العالم على شفا حرب تجارية يوم الجمعة بإعلانه فرض تعريفات جمركية على بضائع صينية بقيمة 50 مليار دولار بنسبة 25 %، لتصبح سارية المفعول في 6 يوليو المقبل.

وجاء رد بكين سريعا بإعلانها عقوبات من نفس الحجم على السلع الأمريكية من خلال رفع رسوم استيراد قائمة سلع أميركية بقيمة 34 مليار دولار، وفرض رسوم جمركية على 545 صادرة أمريكية  تشمل  منتجات زراعية وسيارات وأطعمة البحرية ، وفقا لوكالة أنباء شينخوا الصينية.

وفي إعلانه عن التعريفات الجمركية الأمريكية ، أكد ترامب أنه يفي بتعهد حملته الانتخابية باتخاذ إجراءات صارمة ضد ما قال أنها ممارسات تجارية غير عادلة للصين، وجهودها لتقويض التكنولوجيا والملكية الفكرية في الولايات المتحدة.

وقال ترامب “لدينا قوة عقلية عظيمة في وادي السليكون ، والصين وغيرها تسرق تلك الأسرار”. وأضاف:”سنحمي تلك الأسرار. فتلك هي جوهرة التاج لهذا البلد “.

التصريحات المتبادلة أثرت على الأسواق المالية، وانخفض مؤشر داو جونز الصناعي يوم الجمعة، بأكثر من 220 نقطة في منتصف فترة التداول بعد الظهر قبل التعافي إلى حد، كما انخفضت متوسطات الأسهم الأخرى.

أكثر من 1000 منتج تحت الاستهداف

ستغطي الرسوم الجمركية الأمريكية نحو 1102 من خطوط الإنتاج الصينية، تبلغ قيمتها نحو 50 مليار دولار سنوياً.

وبعد تلقيها العديد من التعليقات، أزالت الولايات المتحدة 515 من خطوط الإنتاج من القائمة، من ضمنها أجهزة تلفزة، وبعض المستحضرات الطبية، بحسب ماصرح مسؤول مطلع للصحفيين، رفض الكشف عن هويته.

وكان الممثل الأميركي للتجارة، روبرت لايتهايزر، قد صرح الخميس، بأن الولايات المتحدة ستبدأ في تحصيل الرسوم على 818 سلعة صينية مستوردة بقيمة 34 مليار دولار ابتداء من 6 يوليو. وسيخضع الجزء الثاني المؤلف من 284 سلعة بقيمة 16 مليار دولار لعملية مراجعة إضافية.

وتنتظر الإدارة الأمريكية الحصول على آراء وتعليقات المواطنين والجهات المستفيدة، حول فرض هذه التعريفات الإضافية. ويمكن للشركات الأمريكية التي تعتمد على الواردات المستهدفة – ولا تستطيع إيجاد بدائل – التقدم بطلب للحصول على إعفاءات من الرسوم الجمركية.

ومن المقرر أن تستهدف هذه التعريفات بشكل أساسي الآلات الصناعية الصينية وقطع غيار الطائرات، وتكنولوجيا الاتصالات . بينما ستعفى السلع الاستهلاكية مثل الهواتف الذكية وأجهزة التلفزة ولعب الأطفال والملابس من الرسوم الجمركية الجديدة.

الصين ترد بقوة

جاء رد الصين على لسان وزارة التجارة في بكين التي قالت أن الجانب الصيني لا يريد خوض حرب تجارية، لكن يتعين على الصين الرد بقوة، لمواجهة ما وصفته بقصر النظر لدى الجانب الامريكي.

وأضافت الوزارة: “سنقوم على الفور باتخاذ تدابير ضريبية بشكل متساو وبنفس الحجم ، كما وسيتم إلغاء جميع الإنجازات الاقتصادية والتجارية التي توصل لها الجانبان”. ولم يوضح بيان الوزارة التفاصيل حول السلع الأمريكية التي يمكن أن تتأثر بتعريفة بكين الانتقامية.

وفي إبريل الماضي أعلنت الصين عن أهداف محتملة ، تشمل الطائرات الخفيفة، وعصير البرتقال والويسكي واللحم البقري وفول الصويا – وهو أحد الصادرات المهمة اقتصاديا وسياسيا لمناطق وسط أمريكا.

يقول دان باس ، من شركة “أجريسورس” ، وهي شركة بحثية واستشارية زراعية ، أن القلق طويل الأجل هو من أن الصين ستنظر بشكل متزايد إلى الأرجنتين والبرازيل بدلا من الولايات المتحدة التي ستفقد حصتها في السوق.

وكان ترامب قد فرض في وقت سابق، رسوما على واردات الصلب والألمنيوم من كندا والمكسيك والحلفاء الأوروبيين ، مما أثار غضبًا وتهديدات انتقامية من بعض أقرب حلفاء أمريكا.

لكن يبدو أن هذه التعريفات التي اقترحها ضد الصين، قد تتسبب في نشوب حرب تجارية تعصف بأكبر اقتصادين في العالم.

الهدف تماما

ردود الفعل السياسية للتعريفات المعلنة، تباينت بحسب الانتماءات الحزبية، فقد قال زعيم الأقلية الديموقراطية في مجلس الشيوخ تشاك شومر ، إن ترامب “أصاب الهدف تماما”.

وأضاف شومر: “الصين عدونا التجاري الحقيقي ، وسرقتهم للملكية الفكرية ورفضهم السماح لشركاتنا بالتنافس تهد الملايين من الوظائف الأمريكية المستقبلية”.

لكن النائب الجمهوري ديف رايشيرت ، أعلن عن رفضه لهذه الإجراءات موضحا بأن الأمريكيين هم من سيتحملون العبء الأكبر من تلك الضرائب وليس الصين.

TRTالعربية-وكالات