أحدث الأخبار

هيئة فلسطينية تدعو لإعلان عصيان ضد القضاء العسكري الإسرائيلي‎

قالت وسائل إعلام إسرائيلية، إن 52 نائبا في الكنيست الإسرائيلي (من أصل 120) أيدوا مشروع القانون الذي يتيح إعدام فلسطينيين، فيما عارضه 49 نائبا.
قالت وسائل إعلام إسرائيلية، إن 52 نائبا في الكنيست الإسرائيلي (من أصل 120) أيدوا مشروع القانون الذي يتيح إعدام فلسطينيين، فيما عارضه 49 نائبا.

دعت هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينيين (تابعة لمنظمة التحرير)، مساء الأربعاء، إلى بلورة رؤية قانونية فلسطينية لإعلان عصيان ضد القضاء العسكري الإسرائيلي، في حال تنفيذ إسرائيل لقانون يتيح إعدام فلسطينيين.

جاء ذلك في تصريحات رئيس الهيئة، عيسى قراقع، للأناضول، تعليقا على مصادقة الكنيست الإسرائيلي (البرلمان)، بالقراءة الأولى، على مشروع قانون يتيح تنفيذ حكم الإعدام بحق فلسطينيين نفذوا عمليات ضد أهداف إسرائيلية.

ويحتاج مشروع القانون الجديد إلى المرور بثلاث قراءات (باقي قراءتين) في الكنيست ليصبح نافذا.

وشدد المسؤول الفلسطيني على ضرورة مقاطعة المحاكمة العسكرية الإسرائيلية وعدم التعاطي معها في حال إقرار القانون بصورة نهائية وتنفيذه.

وقال قراقع: “المحاكم الإسرائيلية تصدر أساسا أحكاما ظالمة، ولا يمكن استيعاب أن يمثل الأسير الفلسطيني أمام محكمة تحكم بالإعدام”.

وأضاف أن “قانون حكم الإعدام يأتي ضمن سلسلة قوانين وتشريعات معادية للفلسطينيين دأب الكنيست الإسرائيلي على تشريعها منذ سنوات”.

واعتبر قراقع، أن إقرار قانون الإعدام بحق فلسطينيين “يشكل انتهاكا للقانون الدولي الذي يكفل حقوق المعتقلين”.

ومساء الأربعاء، قالت وسائل إعلام إسرائيلية، من بينها القناة العاشرة، والموقع الإلكتروني لصحيفة “يديعوت أحرنوت”، إن 52 نائبا (من أصل 120) أيدوا مشروع القانون، فيما عارضه 49 نائبا.

وفي ديسمبر/كانون الأول الماضي، وافقت أحزاب الائتلاف الحكومي الإسرائيلي، على تقديم مشروع قانون يتيح تنفيذ عقوبة الإعدام بحق منفذي العمليات الفلسطينيين، للتصويت عليه في الكنيست.

ولا تطبق إسرائيل حكم الإعدام مهما كانت التهمة، وتكتفي بالسجن لمدد طويلة قد تصل إلى مئات السنين.

يأتي ذلك في وقت تشهد معظم المدن الفلسطينية مظاهرات ومواجهات بين شباب فلسطيني وجيش الاحتلال الإسرائيلي؛ رفضًا لإعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في 6 ديسمبر الماضي، اعتراف بلاده بمدينة القدس المحتلة عاصمة لإسرائيل.

 

 

TRT العربية – وكالات