أحدث الأخبار

وادي “لونت” التركي.. ملتقى التاريخ العتيق والطبيعة الساحرة

20170916_2_25764744_25900997_Web
يستقطب وادي “لونت” في قضاء “أقجة داغ” بولاية ملاطية شرقي تركيا عددا كبيرا من السائحين الأجانب والزوار المحليين سنويا.

ويتميز الوادي، الواقع بين ولايتي ملاطية وقيصري المتجاورتين، بتكوينات صخرية يبلغ عمرها 65 مليون عام.

وادي “لونت” يتشكل من سلسلة مغارات وتكوينات صخرية جيولوجية متباينة ومنحدرات شاهقة وصخور وبقايا من العصر الحجري الحديث.

 شرفة زجاجية

ومن أهم الأماكن التي تجذب الزوار إلى المنطقة هي الشرفة الزجاجة المقامة على كتلة صخرية شديدة الانحدار، وتطل على الوادي.

ويبلغ ارتفاع وادي “لونت” 1400 مترا، عن سطح البحر، وتعتليه الشرفة الزجاجية، بارتفاع 240 مترا. وتضاء بعض المغارات المحطية بالشرفة عبر الطاقة الشمسية.

ويعتبر الزوار هذا الوادي هو المكان المناسب للهروب إليه من ضجيج ومشقة المدينة، فضلا عن أنه منطقة مميزة لعشاق الطبيعة، وهواة التصوير، ونقطة استراحة للمسافرين.

وسنويا، تنظم مديرية الثقافة والسياحة في ملاطية مهرجانا دوليا للتصوير في الولاية، بالتعاون مع مؤسسات حكومية ومنظمات مجتمع مدني.

وبفضل الفعاليات، التي تدعمها الحكومة في ملاطية، تستقبل الولاية عامة، ووادي “لونت” خصوصا، عددا كبيرا من هواة التصوير الأجانب.

مليون زائر

وقال “لفنت إسكندر أوغلو”، مدير الثقافة والسياحة في ملاطية، للأناضول إن “وادي لونت استقبل العام الماضي نحو مليون زائر”.

وأوضح أن “الوادي يحتضن بقايا جيولوجية، يبلغ عمرها 65 مليون عام، وكان الوادي قاع محيط قبل ملايين السنين، كما يحتضن المئات من المغارات وأنواعا مختلفة من النباتات والحيوانات”.

وأضاف: “أنشأنا عام 2012 شرفة زجاجية في أعلى الوادي، وهي نوع من الاستقبال الحسن للزوار”.

ومضى قائلا: “في العام الماضي زار الشرفة نحو مليون شخص، ويمكن القول إن عدد الزاور سيلامس المليون هذا العام أيضا”.

وتابع: “نحاول التعريف بجمال طبيعة الوادي وتاريخه العريق من خلال هذه الشرفة، ووادي لونت مركز مهم للسياحة في ملاطية وتركيا عامة، بفضل هوائه العليل ومياهه العذبة وطبيعته الساحرة”.

أول زيارة

وخلال وجوها في الوادي، قالت السائحة البلغارية لطفية مصطفى، “جئت مع أسرتي من بلغاريا إلى تركيا بغرض السياحة”. وأضافت أن “وادي لونت مكان جميل جدا، وهذه هي المرة الأولى التي أرى فيها شرفة زجاجية كهذه”.

وتابعت: “أقنعوني بالصعود إلى الشرفة.. في البداية شعرت بشيء من الدوار، لقد سحرتني هذه المنطقة الجميلة حقا”.

شعور بالانبهار

بدورها قالت الجزائرية نائلة بازا: “وادي لونت مكان ساحر.. أحد أجمل الأماكن في العالم، وهي المرة الأولى التي أزور فيها هذا الوادي”.

فيما قال المواطن التركي، مصطفى آق باش: “جئت إلى المكان بصحبة أسرتي.. الوادي جعلني أشعر بالانبهار”.

وأردف قائلا إن “طبيعة تراب وصخور المنطقة تشبه أمواج البحر، ومشاهدة المنظر من الشرفة الزجاجية يبعث في الإنسان شعورا بالحماسة والتشويق”.

وكالة الأناضول