أحدث الأخبار

وزير الخارجية التركي: جنودنا سيكونون بكل مكان داخل منبج

Erdoğan Demirören son yolculuğuna uğurlanıyor

قال وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو، “سنكون (الجنود الأتراك) في كل مكان داخل منبج (بريف محافظة حلب شمالي سوريا)”.

جاء ذلك في تصريحات لقناة “تي أر تي خبر” التركية الرسمية اليوم الجمعة، أشار فيها  تشاوش أوغلو إلى حصول فراغ متوقع في المدينة بعد انسحاب تنظيم “ي ب ك/ بي كا كا” الإرهابي.

وأضاف “سيقوم الجنود الأتراك والأمريكيين بملء هذا الفراغ بشكل مؤقت، وسيتخذون التدابير الأمنية، وسنكون في كل مكان داخل منبج، وسنرى هل ستُؤخذ الأسلحة من أيديهم عندما يخرجون (في إشارة لسحب واشنطن للأسلحة من “ي ب ك/ بي كا كا)”.

ولفت تشاوش أوغلو إلى أن قسمًا من أسلحة التنظيم باعها، وآخر حاول تهريبه إلى تركيا وجزءًا تم ضبطه بأيدي مسلحي “بي كا كا”.

وأشار إلى أن الهدف من الاتفاق مع واشنطن حول منبج، يتمثل في تطهيرها من “بي كا كا” و”ي ب ك”، وأخذ الأسلحة منهم.

وشدد تشاوش  أوغلو أن خارطة الطريق المتعلقة بمنبج تسير دون أي مشاكل.

وأضاف، ” بالنتيجة، فإن خارطة الطريق هذه هامة للغاية من ناحية إحلال الاستقرار في سوريا”.

وحول العلاقات مع الولايات المتحدة الأمريكية، قال الوزير التركي، ” سنؤسس للثقة بين البلدين في حال استمرارنا بتطبيق خارطة طريق منبج بشكل ناجح”.

واستدرك “لكن علاقاتنا ستصل بشكل سريع إلى المرحلة التي تستحقها عندما تتخذ الولايات المتحدة خطوات بخصوص منظمة غولن”، في إشارة لتسليم زعيم المنظمة فتح الله غولن لتركيا.

وبدأت قوات تركية وأمريكية دوريات بشكل مستقل على طول الخط الفاصل بين مناطق “درع الفرات” ومنبجالواقعة تحت سيطرة “ب ي د”، بموجب اتفاق توصلت إليه مؤخرا أنقرة وواشنطن، يتضمن إخراج إرهابيي التنظيم من المنطقة وتوفير الأمن والاستقرار فيها.

وتمكنت القوات التركية والجيش السوري الحر خلال عملية “درع الفرات”، من تطهير مناطق واسعة من الريف الشمالي لمحافظة حلب بينها الباب وجرابلس، من تنظيم “داعش”، الإرهابي في الفترة أغسطس/ آب 2016 – مارس/ آذار 2017، ما أتاح لآلاف السوريين العودة إلى ديارهم.

TRT العربية – وكالات