أحدث الأخبار

وزير الشباب التركي يلتقي والد الطفلة “عهد التميمي” في رام الله

20180207_2_28570159_30539264_Web

التقى وزير الشباب والرياضة التركي، عثمان أشكن باك، الأربعاء، باسم التميمي، والد الطفلة “عهد التميمي”، المعتقلة في السجون الإسرائيلية.
وقال “أشكن باك” لوكالة الأناضول، عقب اللقاء الذي عقد في مكتب مؤسسة التنسيق والتعاون التركية “تيكا” بمدينة رام الله وسط الضفة الغربية، إنه اطلع على وضع الطفلة “عهد” (16 عاما) من والدها، وقدم رسالة دعم وتعاطف من حكومة وشعب بلاده.
وأضاف: “الطفلة عهد باتت رمزا يحبه الشباب التركي في مقاومة الاحتلال الإسرائيلي”.
وأشار إلى أن “عهد التميمي” طفلة قاصرة ومكانها على مقاعد الدراسة وليس في السجون والمحاكم.
وطالب المسؤولين في “إسرائيل” بالإفراج عنها.
بدوره، قال باسم التميمي للأناضول: “واضح أن هناك اهتماما دوليا كبيرا.. وتركيا رسميا وشعبيا بقضية عهد”.
وأشار إلى أن هذا التعاطف قد يعمل باتجاهين الأول هو “الضغط على إسرائيل للإفراج عن عهد، ولكنها دولة تعتبر نفسها فوق القانون ولا ترضخ للضغوطات”.
أما ثانيا، وفق التميمي، أن يؤدي التعاطف “لتأسيس رأي عام دولي حول القضية الفلسطينية والمعتقلين خاصة، الكل يرفض الاحتلال وعلينا أن نستمر في المواجهة للعيش على أرضنا بحرية”.
واعتقلت القوات الإسرائيلية الطفلة التميمي، ووالدتها في 19 ديسمبر/كانون الأول 2017، بعد انتشار مقطع فيديو يظهرها وهي تطرد جنديين إسرائيليين من ساحة بيتها في قرية النبي صالح، شمالي رام الله.
ومنذ اعتقالها باتت الطفلة “عهد” أيقونة لـ”الشعب الفلسطيني والمقاومة الشعبية”، 

وأُطلقت عشرات الحملات للتضامن مع التميمي في العديد من بلدان العالم، كما طالبت شخصيات سياسية ودينية وحقوقية البارزة في العالم بإطلاق سراحها.

وقبل أيام، أجّلت محكمة إسرائيلية محاكمة عهد التميمي، لتاريخ 13 فبراير/شباط الجاري.

يشار إلى أن الوزير أشكن باك شارك في فعاليات برنامج “القدس عاصمة الشباب الإسلامي 2018″ برام الله، أمس الثلاثاء، حيث أكد أن بلاده بقيادة الرئيس رجب طيب أردوغان تدعم بعزم قضية القدس وسخرت كل أنواع الدعم في هذا الخصوص.