أحدث الأخبار

وقفة احتجاجية أمام مقر الأمم المتحدة بعمّان تنديدا بالمجازر ضد الروهنغيا

وقفة احتجاجية أمام مقر الأمم المتحدة بعمّان تنديدا بالمجازر ضد الروهنغيا
وقفة احتجاجية أمام مقر الأمم المتحدة بعمّان تنديدا بالمجازر ضد الروهنغيا

نفّذ عشرات الأردنيين، اليوم الخميس، وقفة احتجاجية أمام مقر الأمم المتحدة بالعاصمة عمان، تنديداً بمجازر الإبادة التي يتعرض لها مسلمو الروهنغيا في ميانمار.
ورفع المشاركون بالوقفة التي دعت لها الحركة الإسلامية لافتات منددة بما يتعرض له المسلمون هناك، وترفض الصمت الدولي تجاه تلك الجرائم.
وحمل المشاركون لافتات كتب عليها “اللهم نصرك لأهلنا مسلمي بورما (ميانمار)” و”أنقذوا بورما من الموت” و”بورما يا مسلمين إلى متى الصمت يا أمتي؟” و”أغيثوا بورما” و”لا للإرهاب ضد مسلمي بورما” و”هل سنترك مسلمي أراكان للموت” وغيرها من العبارات الأخرى.
وعلى هامش مشاركته بالوقفة، قال صالح العرموطي عضو مجلس النواب الأردني (الغرفة الأولى للبرلمان)، إن “ما يجري هناك جرائم ضد الإنسانية وإبادة جماعية ترتب المساءلة الدولية أمام المحكمة الجنائية، وبالتالي هذا العالم المجنون يصمت.. في ظل قتل وحرق وتطهير عرقي ومجازر .. يجب أن يكون للدول العربية ومنظمات الحقوق الإنسانية موقف”.
وتابع العرموطي وهو نقيب محامين سابق “المؤامرة كبيرة على الإسلام ولا يجوز السكوت.. يجب الضغط على مجلس الأمن الدولي.. ويجب فرض عقوبات تحت الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة لأن ما يجري خرق للأمن والسلم العالميين”.
واستدرك “من حق مجلس الأمن بقرار سياسي أن يحولوا هؤلاء (مرتكبو الانتهاكات بحق الروهنغيا) كمجرمي حرب للمحكمة الدولية.. وسائل الإعلام يجب أن يكون لها دور.. على وزارة الأوقاف (الأردنية) بدل أن توجه خطب الجمعة باتجاه آخر أن توجه لدعم أهلنا في بورما.. مطالبنا كبيرة وكل من يصمت شريك”.
ومضى بالقول “أشيد بموقف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الذي طالب بأن يكون هناك معسكرات في بنغلاديش للاجئي بورما وتغطية نفقاتهم على حساب الدولة التركية.. هذا كلام جميل .. وزوجته تذهب إلى هناك.. أي دولة عربية تحركت ؟ أي عالم اسلامي تكلم؟”.
ومنذ 25 أغسطس/آب المنصرم، يرتكب جيش ميانمار إبادة جماعية ضد المسلمين الروهنغيا في أراكان.
ولا تتوفر إحصائية واضحة بشأن ضحايا تلك الإبادة، لكن المجلس الأوروبي للروهنغيا أعلن، في 28 أغسطس/آب الماضي، مقتل ما بين ألفين إلى 3 آلاف مسلم في هجمات جيش ميانمار بأراكان خلال 3 أيام فقط.
فيما أعلنت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، أمس الأربعاء، ارتفاع عدد مسلمي أراكان الذين وصلوا إلى بنغلاديش هربًا من الهجمات التي يشنها الجيش والقوميون البوذيون في أراكان، إلى 146 ألفًا.

وكالة الأناضول