أحدث الأخبار

يلدريم : بدءا من اليوم بغداد هي الجهة التي سنتحاور معها بشأن تداعيات الاستفتاء

يلدريم : بدءا من اليوم بغداد هي الجهة التي سنتحاور معها بشأن تداعيات الاستفتاء
يلدريم : بدءا من اليوم بغداد هي الجهة التي سنتحاور معها بشأن تداعيات الاستفتاء

قال رئيس الوزراء بن علي يلدريم، اليوم الإثنين، إن الأزمة في إقليم شمال العراق بلغت ذروتها، مؤكدا أن “بغداد ستكون الجهة التي سنتحاور معها بشأن تداعيات الاستفتاء”.

وتطرق  يلدريم في مقابلة مع إحدى القنوات التلفزيونية التركية، إلى استفتاء الانفصال الجاري اليوم في الاقليم، قائلا ” بالفعل وصلت الأزمة إلى نقطة اللاعودة، وهي بداية مرحلة تطورات جديدة وغير جيدة”.

وأشار يلدريم، إلى أن عناد إدارة إقليم شمال العراق وإصراره على تنظيم الاستفتاء مهد أرضية لصراع ساخن في المنطقة.

وأوضح أن الاستفتاء لا يَعد أملا ومستقبلا للأكراد والعرب والتركمان، بل هو قرار سيجلب مزيدا من الآلام.

رئيس الوزراء التركي، حذّر أيضا من المساس بالعرقيات الأخرى الموجودة في شمالي العراق قائلا “لن نتغاضى عن أي خطوات تستهدف الوجود التركماني شمالي العراق”.

وأضاف أن المناورات العسكرية التركية على الحدود العراقية سيشارك فيها أيضا ضباط وجنود عراقيون خلال المرحلة المقبلة.

و تعليقاً على العقوبات التي ستفرضها تركيا على إقليم شمال العراق، قال يلدريم “شُكّل فريق من الوزارات المعنية، لدراسة تفاصيل الخطوات التي ستُتخذ فيما يتعلق بالمجال الجوي والمعابر الحدودية، ولن نتأخر في ذلك”.

وفي خطوة تُعارضها قوى إقليمية ودولية، فتحت مراكز الاقتراع في إقليم شمال العراق أبوابها صباح اليوم، أمام نحو 5 ملايين ناخب للتصويت في استفتاء الانفصال عن العراق، وسط تصاعد التوتر مع الحكومة العراقية.

وترفض الحكومة العراقية بشدة الاستفتاء، وتقول إنه لا يتوافق مع دستور العراق، الذي أقر في 2005، ولا يصب في مصلحة الأكراد سواءا من الناحية السياسية او الإقتصادية أو القومية.

وكالة الأناضول