أحدث الأخبار

10 علامات مبكرة تنذر بالإصابة بالزهايمر في سن صغير

-

يعد مرض الزهايمر واحدًا من الأمراض التي تُسبب هلعًا للمرء، كلما تقدم به العمر، حيث يسبب ذلك المرض، الذي يعد نوعًا من الخرف، ضعفًا في مراكز الذاكرة في المخ، مما يجعل المصاب يبدأ في نسيان كل شيء تدريجيًا حتى لا يعود يقوى على الكلام أو الحركة في مراحل متقدمة من المرض.

وبالرغم من أن المرض مرتبط بشكل كبير بكبار السن خاصة ممن تخطوا 65 عامًا، حيث يتضاعف خطر الإصابة بالزهايمر كل 5 سنوات بدءًا من عمر 65 عامًا، وعندما يصل الشخص إلى سن 85 عاما يتزايد خطر الإصابة بالمرض بنسبة 50%.

ويدخل عامل الوراثة وتاريخ العائلة مع المرض من ضمن العوامل التي تزيد من نسب إصابة الشخص به.

ونشر موقع (Medicalnewstoday) المعني بالتقارير العلمية، مؤخرًا تقريرا يرصد 10 علامات مبكرة تنذر بقرب الإصابة بمرض الزهايمر، حتى لو كان الشخص في سن صغيرة، وفقا لدراسات حديثة أجريت في هذا الشأن.

1- إعاقة ممارسة الأنشطة اليومية:

قد يتسبب فقدان الذاكرة عدم انتظام ممارسة الأنشطة اليومية المعتادة للمريض، فقد ينسى مثلا الأحداث والتواريخ المهمة، والاهتمام بالنباتات الموجودة في منزله، وممارسة الرياضة اليومية.

لذلك يجب على المصاب بالزهايمر أو المعرضون لخطر الإصابة بالمرض تدوين كل ملاحظاته اليومية في كراسة التدوينات لتذكرها.

2- صعوبة إنجاز المهام اليومية:

علامة أخرى تبين الإصابة بالزهايمر هي عدم إتمام مهمات مألوفة ومعتادة للمصاب، أو نسيان قواعد لعبة مألوفة، ومواجهة مشاكل في الوصول لمحل البقالة أو المطعم أو مكان العمل العتاد، وعدم القدرة على استخدام الهاتف الذي كان يستخدمه لسنوات عديدة من قبل.

3- صعوبة حل المشكلات أو التخطيط:

يجد بعض مرضى الزهايمر في فترة بعد الظهيرة صعوبة في إيجاد حل للمشكلات البسيطة، ويعانون من عدم التركيز في اتباع التوجيهات أو صعوبة في تذكر موعد دفع الفواتير الشهرية أو النفقات.

4- مشاكل في الرؤية والوعي:

يمكن لمرض الزهايمر في بعض الحالات أن يسبب مشاكل في الرؤية، ما يصعب على المريض تقدير المسافات بين الأشياء وصعوبة القيادة أو تمييز الألوان.

5- تداخل الأوقات والأماكن:

قد يتعذر على مريض الزهايمر معرفة الوقت أو تحديد الفصول أوتحديد الأماكن، وقد يصعب عليه أيضا أن يحدد مكان تواجده وعدم معرفة الطريق للوصول إلى مكان ما.

6- الخطأ في تحديد أماكن الأشياء:

يتسبب مرض الزهايمر أيضا في عدم معرفة أماكن الأشياء الموجودة في المنزل، وعدم التركيز في وضع الأشياء بمكانها الصحيح في المنزل؛ ما يصعب عليه تتبع خطوات العثور على الأشياء بمفردته دون مساعدة.

7- مشاكل في الكتابة أو التحدث:

يواجه مريض الزهايمر صعوبة بالغة في إتمام حديث ما، وقد يكرر بعض الجمل مع نفس الشخص في الحديث، ناسيا أنه قد قالها بالفعل، ويجد صعوبة أيضا في تدوين أفكاره كتابةً.

8- سوء تقدير الأمور:

الأشخاص المصابون بالزهايمر عادة ما يتخذون كثير من القرارات السيئة، نتيجة لسوء تقدير الأمور؛ فمثلا هناك بعض المرضى لا يقومون بالاستحمام اليومي، حيث ينسونه أو يتجاهلون الاهتمام بأنفسهم ونظافتهم، وهناك آخرون يقومون بإنفاق الكثير من المال على أشياء ليست ضرورية لهم.

9- تغيرات مزاجية ملحوظة:

يظهر على المصاب بالزهايمر تغييرات ملحوظة في شخصيته، فيمكن أن يصاب بالشك أو الارتباك أو القلق، وبعض المرضى يشعرون بالإحباط نظرًا لنسيانهم أشياء وتواريخ هامة.

10- الإبتعاد عن الأنشطة الإجتماعية:

مع تطور مرض الزهايمر يشعر المريض بعدم الرغبة في ممارسة أى نشاط اجتماعي بشكل فردي أو في إطار مجموعة، حتى لا يصاب بالإحباط لعدم تذكر الناس ومناسباتهم وأسماءهم.

TRT العربية – وكالات